الرئيسية » السودان» أنت تقرأ وتشاهد وتستمع

قائد ثاني القوات الامريكية الافريقية يصل السودان ويجري مباحثات مع كبار المسؤولين

RSS تعليقات RSS قارئ Atom قارئ 37 0 أضف تعليق

وأرجأت إدارة ترامب في وقت متأخر من مساء الـ 11 من يوليو الجاري البتّ في قرار رفع العقوبات بشكل تام عن السودان، مدة ثلاثة أشهر حتى الـ 12 من أكتوبر المقبل؛ وأشار القرار إلى سجلّ السودان في مجال حقوق الإنسان والحريات الدينية بين قضايا أخرى سابقة .

وأضاف عدوي بحسب ما نقلته وكالة الأنباء السودانية (سونا) ، ان اللقاء تناول خطة خارطة الطريق بين السودان والولايات المتحدة والتي قال بأنها قطعت شوطا كبيرا، وتنتظر قرارات مهمة في إكتوبر القادم ، بجانب القضايا الاقليمية وخاصة الاوضاع في ليبيا ، مبينا ان الاستقرار في ليبيا يؤثر كثيرا علي الإستقرار في كثير من البلدان الأفريقية.

وكان السودان والولايات المتحدة أقرا قبل أكثر من عام خطة سميت “المسارات الخمسة” تضمنت شروطا وضعتها إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، لرفع العقوبات حال التزمت بها الحكومة السودانية.

وأبان عدوي ” فيما يخص ليبيا وجدنا ان تحليلاتنا للوضع تصب كلها في اتجاه واحد ، ويمكن ان نتعاون مع الاخرين في سبيل عودة الأمن والاستقرار والسلام الي ليبيا”.

وأوضح أن اللقاء تطرق أيضا الي الوضع في الصومال وجهود مكافحة الإرهاب وعمليات الاتجار بالبشر في المنطقة، مضيفا ان العلاقة بين القوات المسلحة والقوات الأمريكية ظلت في فترات سابقة علاقات قوية ومتطورة .

وبين عدوي ان اللقاء ناقش إمكانية استئناف التعاون العسكري بين البلدين بعد إستيفاء بعض الموضوعات التي من شأنها تمهيد الطريق للتعاون العسكري.

وكشف عدوي عن تلقي السودان لدعوة للمشاركة في تمرين النجم الساطع كمراقبين والذي سيكون في مصر وستشارك فيه الولايات المتحدة الامريكية.
إلي ذلك قال قائد ثاني (الافريكوم) الكسندر لاسكاريه ، أن لقاءه مع رئيس هيئة الأركان المشتركة تناول عدة قضايا علي رأسها العلاقات السودانية الأمريكية بجانب الاوضاع في ليبيا والصومال.

وأوضح القائد الامريكي أن الجانبين لديهم فهم مشترك ومدرك لأهمية إستتباب الأمن والاستقرار في ليبيا بالاضافة الي مكافحة الارهاب والإتجار بالبشر في الصومال .
يجدر أن الولايات المتحدة الأمريكية أدرجت السودان على قائمة الدول الراعية للإرهاب في العام 1993، وفرضت عليه عقوبات اقتصادية منذ العام 1997 (تشمل حظر التعامل التجاري والمالي بين الخرطوم وواشنطن).

رابط كاتب المقال : السودان

التعليقات المشاركة 0 تعليق . (RSS 2.0) شاركنا التعليقات

  1. لا توجد تعليقات الأن كن أول من يعلق.

التعليقات

تواصل مع المجلة

www.wadihalfa.net