الرئيسية » افكار مشاريع» أنت تقرأ وتشاهد وتستمع

عشرة أسباب وراء فشل مشروعك التجارى

RSS تعليقات RSS قارئ Atom قارئ 36 0 أضف تعليق

هناك مؤتمر يقام فى خليج سان فرانسيسكو يناقش فيه التقنيون والمستثمرون ورجال الأعمال الشباب اسباب فشل تجاربهم

 

 

8

 

في محاولة منهم لفهم مفاتيح النجاح في المجالات المختلفة. وقد كان لدينا فرصة مذهلة للتحدث مع كارولين كامينغز، نائب رئيس التسويق في شركة برمجيات (بالو ألتو Palo Alto software)، وهي أيضاً الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركتين تقنيتين. وقد اختبرت كارولين سابقاً الفشل بعد تأسيس أولى شركاتها لكنها عادت لتقف على قدميها وتجمع أكثر من مليون دولار كرأس مال جديد. 

فمشروعها الأول (Osoeco.com) المرتكز على مبدأ التسوق الاجتماعي السليم لم يكتب له النجاح وقد قامت لاحقاً بحل الشركة. أما مشروعها الثاني (Reallead.com) وكان متعلقاً بتسويق العقارات عن طريق الهواتف النقالة فقد تم بيعه في العام 2012. لكنها شاركت في تأسيس عدة مشاريع خاصة بـ (غرفة تجارة منطقة يوجين الاقتصادية- Eugene Area Chamber of Commerce) بما في ذلك مشاريع مثل (Smart-ups Pub Talks) و (the Southern Willamette Angel Network). وتؤمن كارولين بأن عليها مشاركة الآخرين في تجاربها، فقد استفادت هي أيضاً من التوجيه والتدريب اللّذين مكناها من أن تصل إلى ما هي عليه اليوم. تقول كمينغز: “أعتقد أن سر الكون بأكمله يكمن في التوجيه والإرشاد”. وقد ابتكرت لاحقاً ما سمته (الأسباب العشرة وراء فشل المشاريع في بداياتها) في محاولة لمساعدة رواد الأعمال الشباب في تجنب بعض الأخطاء التي قامت بها أو واجهتها أثناء مسيرتها. ونوردها فيما يلي: 

1) اختيار فريق العمل الخاطئ:

إن ما قاله جيم كولينز في كتابه (من جيد إلى أفضل) صحيح تماماً، فهو يقول: “ابدأ بالتخلص من الأشخاص الخاطئين، وتمسك بالفريق الجيد، واحرص على أن تضع كل منهم في مكانه المناسب”.

2) أن تكون المؤسس الوحيد للمشروع:

من المهم أن تبحث عن الشريك المناسب والذي يمتلك من الصفات ما تفتقده. لتكن صريحاً مع نفسك وتعترف أنك لا تملك جميع المهارات اللازمة لإتمام العمل.

3) أن يكون لديك فريق قانوني فاشل:

لقد اعترفت كارولين أن نقص الخبرة الكافية بالقوانين التجارية لدى فريق العمل السابق لديها كان وراء فشلها. وهي تنصح رواد الأعمال بالتأكد من وجود الخبرة الكافية لدى مستشاريهم القانونيين، كما أن عليهم أن يكونوا دوماً متيقظين. ورغم أنها تؤمن بأن على المرء أن يثق دوما بإحساسه، إلا أنها تقترح بعضاً من الأسئلة التي يمكنك أن تطرحها على مستشاريك القانونيين قبل أن تبدأ العمل معهم:

  • هل سبق لهم العمل في القطاع المعني من قبل؟
  • كم من الوقت يحتاجون منك؟
  • هل لديهم شركاء يمكنك اللجوء إليهم في حال احتجت إليهم ولم يكونوا موجودين للمساعدة؟
  • ألديهم خبرة مسبقة في توفير التمويل للمشاريع؟
  • أسبق لهم إنشاء أية جداول للقيم المالية؟
  • أعملوا مسبقاً في جمع التعويضات؟
  • ألديهم خبرات مسبقة في حماية الملكية الفكرية؟
  • ألديهم خبرات مسبقة في التعامل مع الشركات ذات الانتشار العالمي؟
  • ألديهم خبرات تتعلق بعمليات التملك والاندماج، وبإجراءات الاكتتاب؟

4) محاولة تحقيق المستحيل:

هل تحاول أن تخلق مفهوماً جديداً تماماً؟ أستضطر إلى توعية المستهلكين حول طبيعة عملك؟ هل سيكون بمقدورك الاستفادة من بعض التقنيات المتوفرة في السوق؟ هل من الممكن أن تتعاون مع شركات أعمال أخرى؟

5) عدم التحدث مع العملاء:

يفضل الكثير من رواد الأعمال إبقاء مشاريعهم طي الكتمان خوفاً من سرقة أفكارهم، أو قد يفضلون ألا يبدؤوا في العمل إلا بعد أن يتأكدوا من خلوه من الشوائب. بيد أن منهجية (البدايات الهزيلة Lean start) أرشدتنا إلى سياسة اختبار السوق الناجحة (المنتج الأكثر قدرة على البقاء-MVP) والتي تمكننا من اختيار المنتج الناجح من البداية بعد أن نقوم بإجراء بعض الاختبارات عليه. كما أنه ليس من المفترض أن تكون الخدمة أو المنتج الذي تريد تسويقه ممتازاً منذ البداية، يمكنك أن تستطلع آراء المستهلكين وتستمع إلى اقتراحاتهم وتجري التعديلات اللازمة أثناء العمل. من المفيد دائماً أن تستفيد من النصائح التي يقدمونها.

6) التردد كثيراً قبل البدء:

إن تأخرت طويلاً في البدء فلربما تفوتك الفرصة أو يسبقك أحدهم بالفكرة أو أن الموسم الملائم لما تود طرحه في الأسواق قد يرحل سريعاً. حاول الاستفادة من كل ما تقع عليه يديك من أدوات ومعلومات، يمكنك الرجوع مثلاً إلى (www.chic-ceo.com) أو أن تستعين ببعض الكتب مثل (فن البدايات

7)  الالتزام التام بالفكرة الأصلية:

على الرغم من أهمية وجود اتجاه واضح لشركتك، فعليك أن تكون ذكياً عندما يتعلق الأمر ببدء التشغيل، فقد تتغير الظروف وقد تلوح فرص جديدة في الأفق، وعليك أن تكون مرناً بعض الشيء.

8) اللجوء فقط إلى التمويل:

عندما يتعلق الأمر بحاجتك إلى المال لا تسارع إلى الاقتراض من أي طرف دون التدقيق فيما ستجلبه هذا الأموال من منافع لك. حاول أن تستمد تمويلك من مستثمرين أذكياء وذوي خبرة، فقد يكونون مستعدين أيضاً لتقديم النصح والإرشاد، ولربما ساعدوك أيضاً في التعرف إلى معارفهم والاستفادة من علاقاتهم الكثيرة، وقد يبدون أيضاً اهتماماً بمشروعك الخاص مما قد يساهم في نجاحه.

9) عقدة المؤسس:

قد تواجه المؤسسة أثناء عملها متلازمة ايتيس (Founder.itis) وخاصة في حال اتساع أنشطتها وازدياد أعداد المساهمين فيها، الأمر الذي قد يخلق نوعاً من الصراعات بين القادمين الجدد وصاحب العمل وقد يتفاقم الأمر إن لم توجد آلية واضحة ومنظمة لاتخاذ القرار. فاستمرار مثل هذا النزاعات سيؤثر سلبا على أداء المشروع وقد ينتهي بإفلاسه.

10) إنفاق الكثير من المال:

يعتقد الكثيرون من رواد الأعمال أن بإمكانهم أن يقتصدوا أكثر بعد مرور فترة معينة على البدء في المشروع، لكن هذا الأمر ليس صحيحاً تماماً، فالاقتصاد في الإنفاق يعتبر من مميزات أي مشروع ناجح، فمن غير الضروري الإنفاق دون حساب على أمور يمكن تأجيلها.

إن هذه الجواهر العشر، هي خلاصة تجربة كارولين، والتي تعد ممتنة لفشلها في السابق حيث أنها تمكنت من تحويل العثرات التي واجهتها إلى نجاحات متتالية. وهي الآن تشارك خبرتها هذه مع غيرها من أصحاب الأعمال حتى لا يقعوا في الأخطاء ذاتها. 

 

رابط كاتب المقال : افكار مشاريع

تنويه:. يقوم الموقع بجمع الأخبار والمقالات من الصحف السودانية والعالمية، ويصنفها، ثم يرتبها حسب أهميتها. كل ذلك يتم بطريقة آلية.الحقوق محفوظة لاصحابها.موقع نوبيون غير مسؤول عن المقالات اوالتعليقات الواردة أنما مسؤولية كاتبها.

التعليقات المشاركة 0 تعليق . (RSS 2.0) شاركنا التعليقات

  1. لا توجد تعليقات الأن كن أول من يعلق.

التعليقات

تواصل مع المجلة

www.wadihalfa.net