الرئيسية » التكنلوجيا» أنت تقرأ وتشاهد وتستمع

«يرفض تقديس سابقيه».. من هو إياد الحكمي الفائز بجائزة «أمير الشعراء»؟

RSS تعليقات RSS قارئ Atom قارئ 29 0 أضف تعليق

فاز الشاعر السعودي إياد الحكمي بلقب أمير الشعراء وبردة الشعر، في المسابقة التي انتهت أمس الثلاثاء، والتي تبلغ قيمتها مليون درهم إماراتي، إضافة للبردة التي تمثل الإرث التاريخي للعرب والخاتم الذي يرمز للقب الإمارة.

وإياد الحكمي بالرغم من سنه الصغير، إلا أن صاحب الـ29 عامًا، قد بدأ من القمة، حيث نالت أشعاره ودواوينه إعجاب كبار الشعراء العرب، وفاز في أغلب المسابقات الشعرية التي خاضها.

وولد “إياد أبو شملة محمد حكمي” في مدينة جازان والتي تلقب بـ”مدينة الشعر والشعراء” في سبتمبر 1988، وتخرج من قسم نظم المعلومات بكلية الحاسب الآلي ونظم المعلومات بجامعة جازان.

والمثير أن الشاعر السعودي لم يكن يرى أنه سوف يصبح شاعرًا في يوم من الأيام، حيث أكد منذ 5 سنوات، خلال حوار له مع جريدة “الشرق الأوسط”: “لم أفكر ولم أتوقع أن يكون الشعر سبيلي، كان من الممكن أن أستبدل بقلمي كمانا، أو فرشاة رسم، أو كاميرا فوتوغرافية، ولكن وجدتني أرثي صديقي بقصيدة، وألعن غربتي بأخرى، وأغازل تربتي بثالثة، وأنعتق من قيد ما برابعة وهكذا..”.

وجائزة “أمير الشعراء” لم تكن الجائزة الأولى في مشوار الشاعر السعودي، حيث حصلت مجموعته الشعرية الأولى “على إيقاع الماء”، على جائزة الشارقة للإبداع العربي، عام 2012.

ليس هذا فقط، بل فاز أيضًا بجائزة “شباب عكاظ”، حيث نجحت قصيدته في حصد المركز الأول من بين عشرات المتسابقين من الشباب، ليفوز بلقب “شاعر شباب عكاظ”.

كما أن “أمير الشعراء الشاب” يرفض دائمًا تقديس بعض الشعراء، قائلًا إنه لا يعترف بأن ثمة شاعر كان ملهما له، وأن لديه موقف سلبي من التقديس الزائد لدرجة الأبوة الشعرية لنموذج معين، معتبرًا أن هذا الأمر خطأ فادح، لافتًا إلى أن عدم تقديسه لشاعر معين لن يكون انتقاصا منه.

ويقول عنه الناقد الآدبي الكبير علي بن تميم، إن جميع قصائده بديعة من أولها إلى آخرها، وأنه رغم صغر سنه إلا أنه تمكن من إعادة رونق الشعر مرة أخرى، مشيرًا إلى أن “الحكمي” مثالًا ليس فقط لمنافسيه ولكن لجميع شباب جيله.

المصدر : التحرير الإخبـاري

رابط كاتب المقال : التكنلوجيا

التعليقات المشاركة 0 تعليق . (RSS 2.0) شاركنا التعليقات

  1. لا توجد تعليقات الأن كن أول من يعلق.

التعليقات

تواصل مع المجلة

www.wadihalfa.net