الرئيسية » ثقافة» أنت تقرأ وتشاهد وتستمع

هي كرمة لا النوبة أو لا كوش و كميت و ليس مصر

RSS تعليقات RSS قارئ Atom قارئ 19 0 أضف تعليق

نبتا بلايا هي الأصل المشترك لكرمة وكميت

نبتا بلايا هي الأصل المشترك لكرمة وكميت

شيد السكان ما بين الشلال الأول والسادس علي نهر النيل لأول مرة حضارة كرمة الإفريقية و التي استمرت من حوالي عام 2500 ق.م و حتي 1500 ق.م. و كان قيام حضارة كرمة تطور طبيعي و اصيل تلت حقبة ما قبل كرمة (3500 – 2500 قبل الميلاد)
و قامت حقب كرمة المبكرة و هي ما يعرف بمرحلة المجموعة ج  في الفترة (2050-2500 قبل الميلاد)
و تلتها حقبة كرمة الوسطى (حوالي 2050-1750 قبل الميلاد)
و جائت بعدهم حقبة كرمة المتقدمة (حوالي 1750-1580 قبل الميلاد)
و انتهت حضارة كرمة بانهيار حقبة كرمة النهائية (1580-1500 قبل الميلاد).

كان السبب الرئيسي في تفكك و انهيار كرمة هو اعمال النهب و التخريب من قبل لاجئين رحل من بني اسرائيل العرب اليمنيين و الذين قدموا عبر الحبشة منذ عام 1876 قبل الميلاد. و تزامن ذلك التسلل من بني اسرائيل لكرمة غزو و احتلال شمال كميت (دلتا مصر) واستعمارها من قبل الهكسوس و هم من الترك منغول في الفترة (1630 – 1523 ق.م.). و الترك المنغول هم أسلاف الفرس واليهود والأتراك والرومان والهنود الصفر والغجر والترك المستعربة او الاعراب و منهم جاء الحكام والأثرياء في الجزيرة العربية و أفريقيا.

تم تحرير كميت وكرمة من الهكسوس المنغول الذين احتلوا شمال كميت و كذلك من بني اسرائيل العرب في جنوب كرمة على يد الملك أحمس الأول (الأسرة الثامنة عشرة 1549 – 1292) ، وهو من عائلة ملوك وملكات من أصل مختلط من كميت و كرمة. فقد كان ملوك كميت و كرمة من نفس الاصول و القربي و بهم تشابه شديد في الشكل و الثقافة

و تلي انهيار كرمة عام 1500 ق م فترة 430 عام حافظ فيها حكام كميت علي الاستقرار و الامن في شمال كرمة خوفا من بقايا الغراة الذين تمركزوا في جنوب كرمة و الذين اطلق عليهم اسم الكوشيين لما كان يمارس فيها من العبودية والنهب. انتهي ذلك  بانهيار حقبة الدولة الحديثة بسقوط الملك رمسيس الحادي عشر آخر ملوك كميت الوطنيين وكذلك آخر سلالة الأسرة العشرين عام 1070 ق م. و كان انهيار الحكم الوطني في كميت من نتائج انهيار العصر البرونزي المتأخر

كان لغزوات الترك المنغول الواسعة في شرق و شمال البحر المتوسط السبب الرئيس لانهيار العصر البرونزي عام 1177 ق م و هو ما خلق فترة شديدة الاضطراب و الفوضي شهدتها منطقة بحر إيجة وغرب آسيا وبلدان شرق المتوسط و نتج عنه سقوط حضارات عظيمة و ظهور شعوب البحر من غزاة و مرتزقة و لاجئين في كل شرق المتوسط بشماله و جنوبه. ومن اشهر تلك المجموعات هم اليبوسيين في الضفة الغربية لنهر الاردن و الذين اطلق عليهم فيما بعد فلسطينيو الضفة الغربية تتميزا لها عن الفلسطينيين في قطاع غزة و الذين جلبهم اليهود من كريت و مناطق اخري بعد طرد اليهود لبني اسرائيل بعد عام 530 ق م و هو ما يوصف بضياع العشر قبائل

و بانهيار الدولة في كميت فقدت شمال كرمة الحماية و تعرضت للنهب من جنوب كرمة المسيطر عليه الكوشيون. و كانت فترة الانحطاط الثالثة في كميت والتي بدئت عام 1070 ق م هي فترة صعود كوش و التي ظهرت للوجود كسلطة مفككة ثم كمملكة حوالي عام 700 ق م و لم تكن لكوش حضارة كحضارة كرمة رغم انها استمرت حتي عام 350 ق م اي اكثر من الف عام. لذلك فان الملوك المشهورون مثل بعانخي و طهارقة و كشتا و شباكا و غيرهم كانوا في واقع الامر يمثلوا تسلط جنوب كرمة او كوش و العناصرالاجنبية فيها علي السكان الاصليين في شمال كرمة و حلفائهم و اقاربهم من كميت

و جاء بعد انهيار كوش علي اثر انهزامها امام عيزانا ملك الحبشة تفكك مناطق كرمة و تنازعهم و اصطراعهم الداخلي. و بذلك ظهرت النوبة وهي الانهيار النهائي المتأخر جدا لكرمة و لحضارتها الافريقية. و تبقي كرمة الحضارة الوحيدة الاصيلة و الاسهام الفريد للمنطقة حيث لا يوجد شيء أصيل يسمى الحضارة النوبية أو الحضارة الكوشية حيث كانت تلك الدول عبارة عن انحطاط لحضارة كرمة.

لم تكن كيمت بيضاء ولم تكن كرمة سوداء لأن هذين المصطلحين العنصريين الحديثين اخترعا من قبل المجموعات الترك منغولية لادعاء أصل أوروبي مزيف لهم ولاحتقار ورفض التراث الأفريقي العظيم. منطقيا أصبح أهل كرمة أكثر سمرة من إخوانها في الشمال. و لكن هذا لا ينفي ان كيمت وكرمة كانتا من الامم الشقيقة ذات الصلات الوثيقة و تشترك في اصل قديم واحد هو “نبتة بلايا”. و توجد أدلة اثرية قوية تثبت وجود مجتمعات منظمة و متقدمة منذ عصور ما قبل التاريخ بحلول الألفية السادسة قبل الميلاد و هذه الادلة تثبت الأصل الافريقي المشترك لكرمة وكيميت.

كما ان ملامح العرب الأصليين هي لا تختلف كثيرا عن الملامح الموجودة في الحبشة وكرمة. اما العرب البيض البشرة فهم ليسوا عرباً على الإطلاق بل هم نسل ترك منغول و هم المستعربة الذين يدعوا بغير حق بأنهم عرب.

تنويه:. يقوم الموقع بجمع الأخبار والمقالات من الصحف السودانية والعالمية، ويصنفها، ثم يرتبها حسب أهميتها. كل ذلك يتم بطريقة آلية.الحقوق محفوظة لاصحابها.موقع نوبيون غير مسؤول عن المقالات اوالتعليقات الواردة أنما مسؤولية كاتبها.

التعليقات المشاركة 0 تعليق . (RSS 2.0) شاركنا التعليقات

  1. لا توجد تعليقات الأن كن أول من يعلق.

التعليقات

تواصل مع المجلة

www.wadihalfa.net