الرئيسية » كتاب» أنت تقرأ وتشاهد وتستمع

هوسٌ شفّاف في حُبّ امرأة

RSS تعليقات RSS قارئ Atom قارئ 24 0 أضف تعليق

هوسٌ شفّاف في حُبّ امرأة
عطا الله شاهين
أذكر بأنني كنت أختلي في غرفتي ذات زمن ولّى، حينما كنت طالبا مراهقا، وكنت أسأل ذاتي لماذا بتُّ مهووسا في تلك المرأة مع أنّها امرأة عادية؟ فهي لمْ تغريني بجسدِها البتة، لكنّ كلامها عن الحبّ هو الذي دفعني لكي أكون مهوسسا بها.. فهوسي بها كان شفّافا لدرجة أنني بتّ أتحدث عنها، حينما تكون قريبة مني، وفي أحد المرأت جاءتني بملابسها المثيرة، فأهملتها، ورحت أعدّ قهوة، لأنني كنت مشغولا بالتّحضير للامتحانات، وأريد أن أكون يقظاً لدراسة مادةٍ صعبة، فدنتْ مني وقالت: لماذا لا تنظر صوبي البتة، فقلتُ لها: لأنك بهذه الملابس لا تثيرنني البتة، فأنا أحبكِ كما رأيتك بملابسك العادية أول مرة، ففهمت قصدي وقالت: لا تزعل، ستظلّ تراني كما تريد، وحين ذهبت إلى بيتها، جلستُ مرة أخرى في غرفتي المبعثرة برسائل الحبّ، وقلت في ذاتي: لماذا هذا الهوس بهذه المرأة رغم أنها امرأة عادية؟ ربما لأنها تثيرني بهمسات الحبّ، عندما تهمس لي تحت ضوء خافت، وحاولت غير مرة الهروب منها، لكن هوسي الشّفّاف بها جعلني أكون مهووسا بها.. فحبّي لها ظلَّ مقيّدا لفترة بهمساتِها المثيرة ..

موقع الكاتب:عطا الله شاهين

بريد الكتروني:atta_shaheen@hotmail.com

تنويه:. يقوم الموقع بجمع الأخبار والمقالات من الصحف السودانية والعالمية، ويصنفها، ثم يرتبها حسب أهميتها. كل ذلك يتم بطريقة آلية.الحقوق محفوظة لاصحابها.موقع وادي حلفا غير مسؤول عن المقالات اوالتعليقات الواردة أنما مسؤولية كاتبها.

التعليقات المشاركة 0 تعليق . (RSS 2.0) شاركنا التعليقات

  1. لا توجد تعليقات الأن كن أول من يعلق.

التعليقات

تواصل مع المجلة

www.wadihalfa.net