الرئيسية » التكنلوجيا» أنت تقرأ وتشاهد وتستمع

مايكروسوفت يحارب بضراوة البرامج الضارة

RSS تعليقات RSS قارئ Atom قارئ 56 0 أضف تعليق

واشنطن – قام عملاق البرمجيات الاميركي مايكروسوفت بتوفير حماية إضافية عن طريق تفعيل ميزة الكشف عن البرامج غير المرغوب فيها لعملائه من الشركات.

وقامت الشركة الاميركية بتفعيل ميزة تكافح البرمجيات الخبيثة الخاصة بعملاء المؤسسات، وتساعدهم على التخلص من البرمجيات الدعائية والتطبيقات الضارة.

وتتوفر الميزة الجديدة ضمن مركز نظام الحماية الخاص بمايكروسوفت.

ويسعى عملاق البرمجيات للحفاظ على خصوصية الشركات وأمنها الالكتروني.

وتعتبر البرمجيات الضارة وغير المرغوب فيها تطبيقات تقوم بتحميل نفسها وعند تثبيتها على الجهاز المستهدف تقوم بالانتشار ضمن برامج اخرى دون معرفة المستخدم.

وأشار باحثون من مركز الحماية من البرامج الضارة التابع لمايكروسوفت ضمن مدونة تم نشرها “هذه التطبيقات يمكن أن تزيد من مخاطر إصابة الشبكة بمرض البرمجيات الخبيثة”.

وافادت شركة مكافي ثاني أكبر شركة مصنعة لبرامج حماية الكمبيوتر ان البرمجيات الخبيثة يمكن أن تؤذي أجهزة الكمبيوتر وتسرق كلمات المرور وقد بلغت مستوى مرتفعا جدا خلال أول ستة أشهر من 2014.

وأضافت مكافي أن اجمالي انتاج البرمجيات الخبيثة واصل الارتفاع وتم رصد 10 ملايين منتج جديد من البرمجيات الخبيثة.

وتابعت مكافي “لا نريد المبالغة في هذا الخطر. لكنه تذكرة بأنه في عصر الجريمة الالكترونية الحالي وسرقة البيانات وسرقة الهوية يجب على مستخدمي كل نظم التشغيل والاجهزة أن يأخذوا حذرهم”.

ويعتمد مخترقو أجهزة الكمبيوتر على أحداث عالمية مثل نهائيات كأس العالم لكرة القدم لوضع روابط بها برمجيات خبيثة على محركات البحث على الانترنت وجذب مستخدمي الانترنت للضغط على تلك الروابط.

وكشفت شركة كاسبرسكي لاب الامنية ان ما يقارب من نصف شركات منطقة الشرق الأوسط تعرضوا في الربع الثالث من العام الفارط لهجمات من برمجيات خبيثة.

ووفقا لاستطلاع أجري بالتعاون فيما بين كاسبرسكي لاب وجهات اخرى، فأن 51 بالمئة من الشركات في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي تعرضت لهجمات الفيروسات والديدان وبرمجيات التجسس وغيرها من البرامج الخبيثة وذلك على مدى الأشهر الإثني عشر الماضية.

وأفادت 24 بالمئة من الشركات بأنها قد تعرضت لهجمات التصيد الإلكتروني، فيما تعرضت شبكات 24 بالمئة من الشركات للاختراق وتعرضت 22 بالمئة منها لهجمات “دي دوس” فيما كانت 13 بالمئة من الشركات هدفًا لهجمات موجهة.

ومن ضمن التهديدات الداخلية الثلاث المتصدرة التي واجهتها الشركات، كان فقدان أو سرقة الأجهزة المتنقلة (25 بالمئة من المستطلعين)، وتسرب البيانات غير المقصود من قبل الموظفين (25 بالمئة)، والثغرات الأمنية في البرمجيات (23 بالمئة).

تنويه:. يقوم الموقع بجمع الأخبار والمقالات من الصحف السودانية والعالمية، ويصنفها، ثم يرتبها حسب أهميتها. كل ذلك يتم بطريقة آلية.الحقوق محفوظة لاصحابها.موقع وادي حلفا غير مسؤول عن المقالات اوالتعليقات الواردة أنما مسؤولية كاتبها.

التعليقات المشاركة 0 تعليق . (RSS 2.0) شاركنا التعليقات

  1. لا توجد تعليقات الأن كن أول من يعلق.

التعليقات

تواصل مع المجلة

www.wadihalfa.net