الرئيسية » الولايات» أنت تقرأ وتشاهد وتستمع

ليس هناك استثناءات فى الاخطاء يا قاسم بدرى ولكل زمان مقال

RSS تعليقات RSS قارئ Atom قارئ 15 0 أضف تعليق
الضرب مرفوض

احتراما لانجازاتك وسيرتك الاكادمية واسم بابكر بدرى المحترم لكن الحق حق ولابد ان يقال.

بكل صراحة اأكاد لا أصدق هذا القول الغير مسؤل وخصوصا من انسان متعلم ومدير جامعة مثل جامعة الاحفاد أن يتحدث بمثل هذا الكلام الغير مسؤل الخالى من القيم التربوية والتعليمية والوطنية.

لا اقدر أن أقول غير … يا قاسم بدرى أن هذا كبرياء وعدم أفق وتلاعب بالتربية على مستوى داعشي مرفوض وما اظن انك تقصد هذا لكن ردك على الجريدة يؤكد انك لا تهتم بقيم التعليم فى نظر الاخرين وهذا كبرياء ديكتاتورى.

بهذا تصبح سبب من أسباب تخلف التربية الحاصل فى السودان وهذه ليس رسالة الجامعة التى نعرفها داخليا أم خارجيا. هنا يؤكد لنا قاسم بدرى صورة كبيرة من الاخطاء التربوية الموجودة فى مؤسسات السودان التعليمية وتصرفك هذا كقول المثل (البلد بلدنا ونحن اسيادها والعاجبو عاجبو والماعاجبو يقع البحر) انك مدير فقط بحدود الادارة والاشراف وليس هناك من هو ملك لك ولتصرفاتك الغير لائقة بمستوى التربية الجامعية.

لمثل هذه التربية عواقب سلبية كبيرة فى مجال احترام المرأة،والمجتمعات الاخرى فى المجتمع السوداني وكتم حريتها بمعاقبتها بالجلد وتصغير شأنها أمام نفسها والجميع حتى تصبح عقدة فى داخلها تعانى منها فى كثير من المجتمعات ومقابلات الأمور والقرارات الشخصية المستقبلية المهمة بثقة نفسية كبيرة.
إن الطالبة أتت الجامعة من أجل التعليم التربوي والعلمي ورفع ثقتها كامرأة لها شأن فى المجتمع اذا كان مجتمع اسري أم وطنى ا عالمى. ان الطالبة لم تأتى الجامعة من أجل الأمن والأمان بل من أجل ألعلم وليس فقط علم العلوم بل علم الحياة والمجتمع والتعامل الإنساني.
ليس هكذا تربى الأجيال وليس هكذا تزرع الروح الوطنية (حقوق المواطن وحقوق المرأة) فى أجيال المستقبل … هذه سياسة خطرة الضرب مرفوض
لا احب ان اقول (فعلا القلم لا يزيل بلم ) لن اتمنى اعتزارليق بمقامك الاكاديمى ومقام الاستاذ المربي بابكر بدرى

Comments

comments

Print Friendly, PDF  Email

رابط كاتب المقال : الولايات

تنويه:. يقوم الموقع بجمع الأخبار والمقالات من الصحف السودانية والعالمية، ويصنفها، ثم يرتبها حسب أهميتها. كل ذلك يتم بطريقة آلية.الحقوق محفوظة لاصحابها.موقع وادي حلفا غير مسؤول عن المقالات اوالتعليقات الواردة أنما مسؤولية كاتبها.

التعليقات المشاركة 0 تعليق . (RSS 2.0) شاركنا التعليقات

  1. لا توجد تعليقات الأن كن أول من يعلق.

التعليقات

تواصل مع المجلة

www.wadihalfa.net