الرئيسية » ثقافة» أنت تقرأ وتشاهد وتستمع

كشف زيف تاريخ دولة إسرائيل و بني اسرائيل و اليهود واليهودية

RSS تعليقات RSS قارئ Atom قارئ 528 2 أضف تعليق

العبريين بني إسرائيل هم قبيلة يمنية عربية بدوية لجأوا إلى إثيوبيا ولم يذهبوا أبدا إلى مصر

العبريون بني إسرائيل هم قبيلة يمنية عربية بدوية لجأوا إلى إثيوبيا و السودان ولم يذهبوا أبدا إلى مصر

لقد خدع العالم و تم التلاعب به لمدة 3500 سنة بصناعة قصص وهمية تم إدراجها في التاريخ البشري و الأوساط الأكاديمية و وسائل الإعلام والسياسة والأديان. الا ان هذا الوضع لا يمكن ولا ينبغي السماح به أكثر من ذلك.

بدون ادني شك سوف تنتصر و تسود الحقيقة و سوف تفشل محاولات الحفاظ او تجنب اوالدفاع عن اعمال التاريخ المزيف والأكاديميين غير شرفاء والسياسيين الفاسدين و عمليات تشويه الاديان. فكل هؤلاء محكوم عليهم بالفشل عاجلا أم آجلا.
العالم سوف يعرف ويعترف بأن العبريين بني إسرائيل هم قبيلة العرب بدوية لجأوا إلى إثيوبيا ولم يذهبوا أبدا إلى مصر خلال مجدها (هيبرو = إبري = أربي = عربي) (Hebrew=Ebri=Arbi=Arab).

وفيما يلي ملخص لأهم الاباطيل في تاريخ إسرائيل واليهودية. بالإضافة إلى موجز عن عواقب كشف التاريخ الحقيقي لإسرائيل واليهودية.

اولا: ملخص لأهم الاباطيل في تاريخ إسرائيل واليهودية

1. العبريون بني إسرائيل هم قبيلة العرب بدوية (هيبرو = إبري = أربي = عربي) (Hebrew=Ebri=Arbi=Arab).
2. وطن العبريون بني إسرائيل هو اليمن وعسير (الآن في المملكة العربية السعودية).
3. هرب العبريون بني إسرائيل من الجفاف والاضطرابات في اليمن إلى إثيوبيا.
4. العبريون بني إسرائيل لم يذهب إلى مصر في أي وقت.
5. استمر لجؤ العبريون بني إسرائيل في إثيوبيا 430 عاما (من 1876 – و حتي 1446 قبل الميلاد).
6. تضرر الاثيوبيين من العبريون بني إسرائيل على الرغم من أنه تم استقبالهم و ايوائهم بشكل كريم.
7. ذهب العديد من العبريون بني إسرائيل إلى السودان وأجزاء أخرى من شرق ووسط أفريقيا.
8. قام العبريون بني إسرائيل بممارسة النهب والاستعباد في العديد من الدول في أفريقيا.
9. أفعال العبريون بني إسرائيل دمرت العديد من القبائل الأفريقية والدول.
10 – فر موسى من إثيوبيا إلى السودان وشارك الصراعات السياسية و العسكرية.
11. تزوج موسى من ابنة النبي شعيب كاهن مدين النوبية السودانية.
12. مدين و الوادي المقدس و الشجرة المقدسة هم في السودان حيث خاطب الله سبحانه وتعالي موسى لأول مرة.
13 – أمر الملوك الإثيوبيون بطرد العبريون بني إسرائيل ورحبوا بمغادرتهم.
14 – رفض الملوك الإثيوبيون السماح للعبريين بني إسرائيل بأن يأخذوا معهم الثروة التي جمعوها بطرق غير مشروعة.
15 – هرب العبريون بني إسرائيل من إثيوبيا سرا للحفاظ على ثروتهم غير المشروعة التي كانت محظورة.
16. كان الخروج في 1446 قبل الميلاد بعبور البحر الأحمر عبر باب المندب.
17 – وظل كثيرون من العبريون بني إسرائيل في إثيوبيا والسودان وأجزاء أخرى من أفريقيا
18. العبريون بني إسرائيل عادوا إلى وطنهم في اليمن وتجنبوا الاتصالات مع العرب.
19. جبل سيناء (جبل القمر / الجمال) هو في اليمن وليس في شرق مصر.
20. تلقى موسى الوصايا العشر والكتب الخمسة الأصلية في اليمن.
21- الأرض الموعودة هي نفس أرض الوطن القديم للعبريون بني إسرائيل
22. الأرض الموعودة العبريون بني إسرائيل هي فقط للمؤمنين من بني إسرائيل العبريين.
23. على الفور وفاة موسى قام العبريون بني إسرائيل بتزور كتب موسى الخمسة.
24. رفض العبريون بني إسرائيل أرضهم و ادعوا بأن كنعان هي الأرض الموعودة و وهبها لهم الله سبحانه و تعالي.
25. بدأت العبريون بني إسرائيل رحلة طويلة يمر بها مكة نحو كنعان لغزوها.
26. غزا العبريون بني إسرائيل و احتلوا بعد ذلك الكنعان في عام 1400 قبل الميلاد بعد اضطرابات طويلة.
27 – لم يكن يطلق على العبريين بني إسرائيل “اليهود” خلال استيطانهم الأول في كنعان.
28 – وأنشأ العبريون بني إسرائيل 12 مستوطنة قبلية منفصلة في كنعان المحتلة.
29. انغمس العبريون بني إسرائيل في الحروب القبلية الدموية التي انتهت بسيادة قبيلة يهوذا.
30. حكم يهوذا على كامل العبريون بني إسرائيل انتهى بحرب أهلية أخرى أدت إلى الانفصال و قيام دولتين.
31 – قامت العصابات المنغولية التركمانية البدوية الاغارة علي إيران وبلاد الرافدين والقوقاز والأناضول.
32 – كان المنغوليون التركمان يمارسون عبادة تسمى تنقيري (السماء والقمر والنجمة).
33. غزا المنغوليون التركمان الشعوب الإيرانية وأنشأوا الدولة الفارسية المجوسية الأولى على كامل الاراضي الإيرانية.
34. استولي المغوليون التركمان علي بابل من الإمبراطورية الآشورية ثم غزا و اسقطوا و احتلوا آشوريا نفسها.
35- غزا المنغوليون التركمان كنعان في عام 605 قبل الميلاد و التي كانت تحت احتلال العبريون بني إسرائيل.
36. بعد تهربهم في دفع الاتاوات لمغوليين التركمان تم اعتقل حكام العبريون بني إسرائيل.
37. كان حكام العبريون بني إسرائيل الذين تم أسرهم لا يتجاوز بضع مئات وتم ترحيلهم إلى بابل.
38 – ظل جميع العبريون بني إسرائيل في كنعان وأجبروا على دفع الاتاوات للتركمان.
39. لم يحدث اسر كبير للعبريون بني إسرائيل و نقلهم الي بابل سوي لمئات قليلة في عام 585 قبل الميلاد.
40 – ووضع الفرس التركيون خطة للاستيلاء على كنعان المحتلة دون احتلال عسكري.
41 – اخترع الفرس التركمان خطة سياسية سميت “اليهودية” تتظاهر بكونها دينية.
42 – وابتداء من عام 535 قبل الميلاد أرسل الفرس عدة مئات الآلاف من المستوطنين التركمان إلى كنعان المحتلة.
43 – ادعى المستوطنون التركمان الجدد أنهم من نسل الحكام العبريون بني إسرائيل.
44 – اسس المستوطنون التركمان الجدد الذين أرسلوهم الفرس إلى كنعان مجموعة عرقية جديدة سميت “اليهود”.
45. اليهود ليسوا من بني إسرائيل أو لا اليهودية هي من الديانة العبرية، و اليهود ليسوا من أي أصل سامي.
46. ​​بدأ اليهود التركمان في حكم كنعان المحتلة منذ عام 530 قبل الميلاد بدعم من الفرس.
47 – قام اليهود التركمان بخلق تغييرات ديمغرافية هائلة في وسط العبريون بني إسرائيل في كنعان المحتلة.
48 – ألغيت الزيجات المختلطة بين العبريون بني إسرائيل والكنعانيين لاتاحة فرصة لليهود التركمان بالزواج و التناسل.
49 – تعرضت عشرة قبائل من العبريون بني إسرائيل للاضطهاد والترحيل إلى أراض أخرى مما جعلها قبائل مفقودة.
50 – قام اليهود التركمان باستبدال العبريين وجلبوا بدلا عنهم مستوطنين من البحر المتوسط ​​و هم الفلسطينيين.
51- تلقى الخزر التركمان الوثنيين مجموعات من مستعمرات تركمانية أخرى في عام 660 م ليتحولوا إلى اليهودية.

موجز عن نتائج كشف التاريخ الحقيقي لإسرائيل واليهودية

1. العبريون بني إسرائيل يختلفوا تماما عن اليهود الذين تم اختراعهم حديثا.
2. اليهود ليسوا من الشعوب السامية على الإطلاق بل هم من أصل منغولي تركماني.
3. اليمن هو وطن العبريون بني إسرائيل و بني اسرائيل هم من العرب و هم اكثر عروبة من الفلسطينيين.
4 – في إثيوبيا اعداد من العبريون بني إسرائيل الأصليين اكثر اصالة من سكان دولة إسرائيل الحديثة.
5. تواجد العبريون بني إسرائيل و العبودية والخروج من مصر لم يحدث علي الاطلاق.
6. توراة و العهد القديم في الانجيل في اليوم الحاضر تم تزويرهم لإضفاء الشرعية على غزو و احتلال و نهب كنعان.
7. معاداة السامية هي خدعة اخترعها اليهود التركمان الذين يزعموا كذبا بأنها ساميون.
8. كنعان ليس أرض مقدسة لليهود ولا هي أرض الميعاد للعبريون بني إسرائيل.
9. كنعان ليس وطنا للفلسطينيين الذين تم جلبهم من من كريت وبقية اقاليم البحر الأبيض المتوسط و الفلسطينين ليسوا عرب.
10 – الصراع العربي الإسرائيلي هي قضية غير مشروعة و تم اغفال احتلال اليهود و العبريين و الفلسطينين لكنعان.

لذا يجب على العالم أن يبدأ في اكتشاف التاريخ الحقيقي لإسرائيل و للإنسانية وأن تصحح جميع أشكال الاستغلال والإساءة.
فالشعب اليهودي والدولة اليهودية والدين اليهودي هي اختراعات مزورة من خلال الأكاذيب والخرافات و “التاريخ” الوهمي لتبرير ملكية اليهود لأرض كنعان و صناعة دولة اسرائيل الصهيونية و نهب و استغلال و ارهاب جميع الأمم وخاصة الأوروبيين لنهب و استغلال و ارهاب باقي شعوب العالم.
هذا الطرح هو مجرد أساس واحد للثورة العالمية ضد التيارات الأكاديمية والسياسية والدينية و الإعلامية السائدة. انها دعوة للاستيقاظ و توعية الجماهير في جميع أنحاء العالم. لذا فكل شخص له دور يؤديه في هذه الحركة العالمية القادمة التي يمكن أن تنقذ العالم من المزيد من إراقة الدماء.

div{float:left;margin-right:10px;}
div.wpmrec2x div.u > div:nth-child(3n){margin-right:0px;}
]]>

Advertisements

رابط المقال : ثقافة

تنويه:. يقوم الموقع بجمع الأخبار والمقالات من الصحف السودانية والعالمية، ويصنفها، ثم يرتبها حسب أهميتها. كل ذلك يتم بطريقة آلية.الحقوق محفوظة لاصحابها.موقع وادي حلفا غير مسؤول عن المقالات اوالتعليقات الواردة أنما مسؤولية كاتبها.

التعليقات المشاركة 2 تعليق . (RSS 2.0) شاركنا التعليقات

  1. يقول طارق عنتر:

    ملاحظة: نشر هذا المقال اولا باللغة الانجليزية و فور نشره علي صفحتي في الفيسبوك تم اختراق حسابي (Tarig Anter). و رغم اتصالي المباشر بادارة الفيسبوك لا تزال محاولاتي لاستعادة صفحتي لم تثمر حتي الان.
    بالتأكيد محتوي هذا المقال طرح حقائق لا يمكن إنكارها و مما اثار حفيظة اليهود.

  2. يقول طارق عنتر:

    من يسموا يهود في اليمن او اسرائليين من اصول يمنية هم عرب من بتي اسرائيل و ليسوا عرب اعتنقوا ما يسمي بالدين اليهودي (و اليعودية ليست دين بل هي النسخة القديمة الاصلية للصهيونية)
    يوجد باليوتيوب العديد من التسجيلات التي توضح العلاقة الثقافية القديمة بين بني اسرائيل و اليمن. كما ان نائب القنصل الفرنسي في اليمن عام 1881 م ارسل رسالة اقر فيها باطلاعه علي كتابات تاريخية تؤكد تواجد بني اسرائيل في اليمن منذ عام 1470 قبل الميلاد و هو تاريخ يسبق احتلال بني اسرائيل لكنعان عام 1400 قبل الميلاد
    كما يمكن الربط بين اللغة العبرية القديمة و العربية اليمنية القديمة المندثرة و الجعزية الحبشية

التعليقات

تواصل مع المجلة

www.wadihalfa.net