الرئيسية » الولايات» أنت تقرأ وتشاهد وتستمع

قال « نحاور أمريكا وروسيا» حسبو في الجزيرة «سوط يجلد الاستعمار» و «صوت يجلب الاستقرار»

RSS تعليقات RSS قارئ Atom قارئ 26 0 أضف تعليق

مدني : محمد شريف/تصوير: جعفر بشير

جاءت زيارة نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبد الرحمن الي ولاية الجزيرة هذه المرة تحت عنوان «زيارة البشريات» فالزيارة التي تعد الثانية من نوعها بعد زيارة العام الماضي والتي تستمر لثلاثة ايام «الخميس والجمعة والسبت» بدا خلالها حسبو مبشرا وسعيدا ومتفائلا في اول ايامها وهو يتفقد الطرق الداخلية والانترلوك والكيرفستون والاضاءة والاشارات المرورية الجديدة في مدينة ود مدني وسط حشود من المواطنين خرجت لاستقباله في الشوارع الرئيسية والفرعية بعفوية وهي تهلل وتكبر وتلوح بالايادي واعلام السودان، وقد ذكر حسبو كلمة «نبشر» اكثر من سبع مرات في كلمته بحفل افتتاح معرض التراث المقام ضمن فعاليات مهرجان الجزيرة للسياحة والتسوق في دورته الثالثة، و بدا حسبو مبتسما مستبشرا وهو يخاطب حشدا غير مسبوق من ابناء الجزيرة وصل الي حوالي العشرة الاف حيث اكد ان ميزانية العام 2018 تحمل بشريات كثيرة عقب رفع الحصار الاقتصادي وبشرهم بعلاقات خارجية وثنائية مبنية على العزة دون المساس بالكرامة وارسل رسائل شديدة اللهجة تؤكد على ان السودان سيظل وطنا قويا وحرا ابيا، وبشر حسبو ايضا المواطنين باستمرار دعم الرئاسة للجزيرة ومشاريع النهضة والتطور بها ومساندتها لجهود وخطط الوالي محمد طاهر ايلا المستقبلية تلبية لطموحات انسان الجزيرة واستكمالا للبرنامج الانتخابي لرئيس الجمهورية وتنفيذا برنامج الرئيس لتحقيق الامن الغذائي العربي، وبشر حسبو ايضا بنجاح مشروع جمع السلاح بالولايات واهمية اجتماع اللجنة بالجزيرة وقد اشتمل برنامج اليوم الثاني له بمدني على افتتاح جملة من المشروعات الاقتصادية والاستثمارية الجديدة والتي تم تأهيلها منها مدرسة ابوبكر الصديق للاساس باركويت ومدرسة عبد الرحمن النجومي للمواهب والتميز والاطفال الاذكياء ومستشفى الصائم لطب وجراحة العيون ومستشفى الجلدية ومستشفى حوادث الاصابات بمدني ومستوصف نور يوسف التخصصي وطريق اركويت الي جانب افتتاح واداء صلاة الجمعة في مسجد صديق محمد أحمد.

2018 عام الإنتاج والإنتاجية

مساء الخميس خاطب حسبو الحشود الغفيرة التي ملأت ارجاء ساحة القرية التراثية الفسيحة واكد سعادته بالزيارة التي تزامنت مع اعياد الاستقلال المجيد وطرد الاستعمار من السودان ونيل الحرية والعزة والكرامة محييا الرعيل الاول والشهداء الذين سالت دماؤهم الذكية فداء للوطن واشاد بتنظيم المهرجان وقيام معرض التراث ،مشيرا لدوره في الحفاظ على الهوية والتاريخ والتنوع الذي يعد من عوامل القوة .
وبشر حسبو بدخول السودان لمرحلة تطور جديدة عقب نجاح الحوار وتكوين حكومة الوفاق والاجماع الوطني، مشيرا الي ابرز المخرجات التي تمثلت في قبول الاخر والتراضي ووقف الحرب والكراهية ونبذ العنف والجهوية والقبلية، واعلن حسبو نجاح المشروع القومي لجمع السلاح وسيادة حكم القانون في دارفور وكردفان وكسلا والقضارف والاستقرار التام في المناطق التي كانت تشهد نزاعا قبليا، وقال «مافي زول الان رافع راسو على الحكومة» و»مافي ود مرا بقول ما بجمع السلاح « و «اي زول بمد راسو بنقطعو ليه».
وقال ان حملة جمع السلاح وصلت الجزيرة بغرض حمايتها فقط وللتبشير بالسلام، مشيرا الي انها خالية من السلاح وان اهلها اصحاب حضارة وسماح وانتاج، واكد حسبو ان ميزانية العام 2018 ستشهد بشريات كثيرة رغم الجراحات وذلك باستقرار الموارد وبزيادة الانتاج والصادرات ودعم المنتجين، وقال ان الجزيرة هي مطمورة وسلة غذاء السودان وبها اكبر مشروع زراعي في العالم ،وجدد التزام الرئاسة بدعم الولاية ودعم الوالي ايلا، داعيا حكومة الامل والتحدي الي مزيد من الانجاز والابداع والاستمرار في انتاج اجود انواع القطن في العالم ومعالجته عبر المحالج وتصديره للخارج الي جانب الفول السوداني والذرة والقمح ،وجدد التزامهم بتمليك تراكتور لكل مزارع يصل الي اكثر من 30 جوالا، ودعا اهل الجزيرة الي التكاتف ووحدة الكلمة والصف لتحقيق الاكتفاء الذاتي للبلاد الذي يمنحها مزيدا من القوة وامتلاك القرار .
واكد حسبو تحسن علاقات السودان الخارجية وشدد على ان السودان لا يقف الي جانب محور واحد او مع دولة ضد اخرى، وقال ان السودان في حوار مستمر مع امريكا حتى ترفع اسمه من الدول الراعية للارهاب الي جانب حوار مع روسيا وعلاقات مع المانيا والصين وتركيا وقطر والسعودية والامارات والكويت، شاكرا الدول العربية التي اسهمت بصناديقها في بناء مشاريع تنموية كبيرة مثل سد مروي والطرق وغيرها، وشاكرا الاتحاد الافريقي، وقال ان علاقات السودان مع الاخرين والعلاقات الثنائية مفتوحة ومبنية على العزة ولا تقبل المساس بالكرامة و «البمد يدو لينا بنقطعها».
واشاد حسبو بدور القوات المسلحة والدعم السريع والشرطة في حماية الوطن ضد المؤامرات الداخلية والخارجية وبالانتصار على من اراد للسودان الذل والانكسار، وقال مخاطبا الرافضين للحوار «اخوانا الملاوزين لسع باب الحوار مفتوح».
وجدد اهتمام الدولة بالتراث والحياة البرية والسياحة بضروبها المختلفة العلاجية والروحية وغيرها واهتمامها بالثقافة والفنون وارسل صوت اشادة بالمشاركين في حفل معرض التراث منهم المطربة ندى القلعة والمطرب محمد البدري والشاعر حاتم حسن الدابي، مشيرا الي اهمية الشعر والغناء في نشر السلام والقيم السمحة و بث الحماس وتعزيز الانتماء للوطن.

ايلا: المشروع يستعيد صحته

من جانبه قدم والي الجزيرة ايلا شكره لنائب الرئيس على زيارته الثانية للولاية مشيرا الي زيارته السابقة التي وقف فيها على زراعة محصول القمح ودعمه لابحاثه العلمية ومبادرته بتحفيز المزارعين اصحاب الانتاجية العالية ،وقال ان زيارة هذا العام تأتي في ظل خطة لمواصلة انشاء المشاريع التنموية حيث يشهد العام الجديد تطورا في مجال المحالج وزيادة في انتاجية القطن الذي يصل الي اكثر من مليون قنطار في العام مع جاهزيته للتصدير ، وقال ان مشروع الجزيرة بدأ يستعيد صحته بانتاج الفول والذرة والقمح والمحاصيل البستانية الي جانب زيادة انتاج الثروة الحيوانية وان الجزيرة ذهبت بخطوات كبيرة في مجال السياحة التعليمية والعلاجية ونجحت في تأسيس البنيات التحتية وزيادة الطاقات الايوائية الي جانب جهود كبرى في مجالات الاستثمار والصناعة والصحة.
ورحب ايلا باعضاء لجنة جمع السلاح وقال ان الجزيرة اكملت استعداداتها لاستقبالهم في ولاية الانتاج والامن والسلام.

السياحة تجلب الدولار حياً

وتوقع وزير السياحة والحياة البرية محمد ابوزيد مصطفى ان تكون الجزيرة قبلة للسياح من كل ارجاء العالم ،مشيرا الي موقعها الجغرافي المتميز، داعيا رئاسة الجمهورية الي دعمها لتشييد الفنادق والمنتجعات السياحية على ساحل النيل الازرق الي الخرطوم واثيوبيا . وقال ان البعض يتهكمون في واليها الذي يعبد الطرق ويبني الانترلوك وعد ذلك من البنيات الاساسية المهمة لجذب السياح، وقال ان ايلا يعد من اهل السواحل الاكثر قدرة على الجرأة والابداع ، واكد ان وزارة السياحة تنشط في تسويق مهرجانات البحر الاحمر والبركل الي جانب التعريف بالبجراوية وكرمة وسوبا وملتقى النيلين وجزر الكاسنجر وشلالات كاجوقلي ومحمية الدندر وتضيف اليها الصناعات التقليدية بالجزيرة ومدن دارفور وكردفان والنيل الازرق التي يستمتع بها السائح الي جانب بحثه عن اماكن الغطس في البحر والسفر في الرمال وكشف الجسم لاشعة الشمس والبحث في التراث والحضارات .
ورصد الوزير جملة فوائد للسياحة منها المساهمة في التنمية بتقوية الاقتصاد السوداني وزيادة العملة الاجنبية التي تفيد في الزراعة والثروة الحيوانية والتعدين وتخفيض البطالة وتقليل الفقر بتنمية المجتمعات المحلية وزيادة دخل الفرد والاسرة وتبادل الثقافات، وقال ان السياحة تأتي بالدولار حيا للسودان ولا تسمح بالهروب به للخارج.

معرض التراث ينتظر الزائر رقم مليون

وابان رئيس معرض التراث كمال محمود النقر إن الاستعداد للمعرض بدأ منذ شهر اكتوبر من العام الماضي وقال ان المعارض التراثية تستمر لاربعة اسابيع في مساحة «3.720» متراً مربع موزعة علي «67» صالة عرض لإستيعاب معارض «8» محليات و»8» وزارات، إضافة لتراث مشروع الجزيرة والحياة البرية وعدد من فعاليات المجتمع المهتمة بالتراث. ووصف الحراك الثقافي الذي شهدته الولاية منذ انطلاق النسخه الأولي من مهرجان السياحة والتسوق بالضخم ، مبينا انه لبى إحتياجات إنسان الجزيرة وميله الوجداني نحو الثقافة و الفنون والتراث.
وقال ان جديد المعرض هذا العام يكمن في التصميم والمحتوي الذي يواكب التطور بالولاية، ولفت الي ان معارض التراث تؤطر لتاريخ الولاية وتربط شبابها بواقعهم مع المحافظة علي ماضيهم وتراثهم ، وأشاد بالأجهزة الأمنية والشرطية في تأمين المعرض كما اشاد بالمواطنين والتزامهم بالترتيبات.
وأشار إلى ان احصائيات العام الماضي رصدت وصول «800.000» زائر للمعرض وتوقع زيادة عدد المترددين علي المعرض في هذه النسخه لتصل الي الرقم مليون.
من جهته، أعلن رئيس لجنة البرنامج الثقافي المصاحب لمعارض التراث عثمان خليل أن البرنامج الثقافي المصاحب للمعارض يشتمل علي إقامة عدد من السهرات الغنائية والمحاضرات الدينية والتراثية المتخصصة بمسرح المعرض على مدار أيام المعرض.
وقالت زليخة محمد محمد الحسن رئيسة لجنة المؤسسات والجامعات والهيئات بمعرض التراث ان المعرض ركز في طريقة عرض المجسمات اكثر من البوسترات ،وذلك لجذب انتباه الاجيال الحالية نحو التراث القيم، وكشفت عن مسابقات يومية تستهدف في الفترة الصباحية طلاب الاساس ، والفترة النهارية طلاب الثانويات والجامعات كذلك مع الجمهور ، ثم الفترة المسائية لكل الحضور الي جانب تقديم كؤوس فخيمة للاجنحة المتميزة.
وقد جذب معرض الحياة البرية زوار القرية التراثية وكان الاكثر زيارة خاصة من قبل الاطفال حيث شهد لاول مرة وجود عدد من الحيوانات المتوحشة والاليفة ووجود الاسد والنمر والتمساح الي جانب الاسماك والطيور .

ندى القلعة تحيي حفل التدشين

واوضح رئيس اللجنة الثقافية بمعرض التراث، عباس جزيرة، ان الاسابيع الماضية شهدت تنوعا ومشاركات متنوعة من قبل الفنانين بالولاية مع اكتشاف العديد من المواهب في كل المجالات ،غير المكاسب التجارية والاقتصادية مضيفا انهم يعدون لاحتفال غير مسبوق بمعرض التراث ، وقال ان 35 مطربا ومطربة شاركوا في الليالي السابقة وستشهد المعارض ليلة الفنان الكاشف وليلة الغناء الشعبي وليالي المحليات وليلة الدلوكة وتشارك فيها الفنانات مونيكا ووجدان الملازمين ووجدان بحري وهنالك ليلة تراث المحليات وزاد ان مشاركة اتحاد المهن الموسيقية في الولاية رفعت من قيمة المهرجان الابداعية وقد وجدت مشاركة الفنانة ندى القلعة في حفل الافتتاح الذي نقل على الهواء بفضائية الجزيرة الخضراء الاشادة من الجميع.

رابط كاتب المقال : الولايات

تنويه:. يقوم الموقع بجمع الأخبار والمقالات من الصحف السودانية والعالمية، ويصنفها، ثم يرتبها حسب أهميتها. كل ذلك يتم بطريقة آلية.الحقوق محفوظة لاصحابها.موقع وادي حلفا غير مسؤول عن المقالات اوالتعليقات الواردة أنما مسؤولية كاتبها.

التعليقات المشاركة 0 تعليق . (RSS 2.0) شاركنا التعليقات

  1. لا توجد تعليقات الأن كن أول من يعلق.

التعليقات

تواصل مع المجلة

www.wadihalfa.net