الرئيسية » الولايات» أنت تقرأ وتشاهد وتستمع

شواطئ بورتسودان تفرد أشرعتها للاستثمار السوداني السعودي.اتجاه لجعل مطار بورتسودان احتياطيًا لمطار جدة في موسم الحج

RSS تعليقات RSS قارئ Atom قارئ 4 0 أضف تعليق

الخرطوم : تهاني عثمان

علاقات وطيدة… ووشائج ود قديم .. وروابط متجددة وعلاقات صقلتها التجارب التاريخية وعمقتها المصالح ، فما بين السودان والسعودية يتشعب في مجالات شتى ودروب مختلفة ، اذ يتجاوز في مجالات الاستثمارات ( 12 ) مليار دولار بحسب وزارة الاستثمار ، الا ان رؤي المستقبل تشير الي اكثر من ذلك وقد وصل حجم المصدق به من الاستثمارات مبلغ (26 )مليار دولار .
ليأتي ملتقي الإستثمار السعودي السوداني بولاية البحر الاحمر يربط استثمارات الساحل ما بين البلدين كنافذة يتم من خلالها التعرف علي الفرص الاستثمارية المتاحة بالولاية في كافة القطاعات الاقتصادية في مجالات ( الزراعة ، والسياحة ، والصناعة ، و التطوير العقاري، والتعدين، والاستثمار في المناطق الحرة ).

روابط المال ورجال الأعمال :
ولاية البحر الاحمر وضمن برامج الترويج للاستثمارات وتعريف القطاع الخاص بمواردها نظمت خمسة ملتقيات استثمارية ، جعلت من القطاع الخاص الوطني شريكا أصيلا ومهما في التخطيط الاقتصادي ، ليأتي ملتقي الاستثمار السوداني السعودي لتمتين الروابط الاقتصادية بين رجال المال والأعمال في البلدين، ومن هذه الروابط التي أوجدت لجان وزارية ولجان بين الغرفة التجارية في السودان والمملكة العربية السعودية ، وتحرص حكومة ولاية البحر الأحمر من خلال الملتقي علي تقوية العلاقات الاقتصادية والثقافية وتبادل الخبرات والمنافع مع إمارة مكة المكرمة بصفة عامة ومدينتي بورتسودان وجدة بصفة خاصة ، كما يمثل الملتقي فرصة لتحديد متطلبات سوق الاستثمار لدي القطاع الاقتصادي السعودي .
أهداف ومرامٍ:
ضربة بداية الملتقى جاءت مبنية علي عدد من القواعد والاهداف الاساسية ، اذ تهدف في بدايتها الي إتاحة الفرص لرؤوس الأموال السعودية لقيام مشروعات استثمارية ناجحة بالولاية في القطاعات الصناعية والزراعية والخدمية والمناطق الحرة والبنيات التحتية ، مع العمل علي بناء علاقات تجارية واقتصادية دائمة مع القطاع العام والخاص السعودي من خلال استغلال الموارد والثروات المشتركة في البحر الأحمر بين البلدين .
كما سيتم من خلال الملتقى التوقيع علي مذكرات تفاهم ، وعمل توأمة بين ولاية البحر الاحمر والمناطق الغربية بالمملكة بصفة عامة وبين مدينتي بور تسودان وجدة بصفة خاصة ، بالتركيز علي تنفيذ مشروعات استثمارية نوعية تدفع جهود الاستثمار في الولاية لقيام مشروعات لتوليد الكهرباء وتوفير المياه لإمداد قطاع الاستثمار بالولاية .
طوكر الدلتا الخصبة :
ميزات جغرافية وارض خصبة تتميز بها دلتا طوكر الواقعة علي بعد ( 150 ) كلم جنوب شرق السهل الساحلي للبحر الاحمر في مساحة تصل الي ( 419.000 ) ، ما بين الدلتا الوسطى ذات التربة عالية الخصوبة وطبيعة الري الفيضي ، والدلتا الشرقية سهلة الري ، والدلتا الغربية المنخفضة الرملية ،تتميز بخصائص وموارد طبيعية وبيئية متفردة بإنتاج محاصيل حقلية و بستانية و أعلاف .
تتمتع منطقة الدلتا بفرص استثمارية كبيرة اذ يمكن الاستفادة من انتاج الخشب المضغوط وصناعة الفحم من خلال ازالة اشجار المسكيت ، وزراعة الأراضي التي يتم تنظيفها من المسكيت بالري الفيضي أو الجوفي.
اضف لذلك فإن المنطقة بها ميزات بستانية خاصة وان المنطقة تمتاز بتربة ذات خصوبة عالية ووجود مياه جوفية ، والدلتا تقع علي طريق الاسفلت الساحلي ، وتبعد عن ميناء الصادر سواكن ( 75) كلم ، تدخل المنطقة الي خدمات الشبكة القومية للكهرباء خلال شهر يونيو 2018م ، وهي قابلة للتخصيص من ( 100-1000 ) فدان ، ويجري الآن تنفيذ مزرعة تجريبية للموز بغرض الصادر في مساحة (100 ) فدان .
سنكات محلية الاستثمار الزراعي والحيواني :
على بعد ( 120 )كلم فقط في الاتجاه الجنوبي الغربي من بورتسودان
تقع منطقة سنكات ، ذات المناخ المعتدل في معظم شهور السنة ، حيث تتراوح درجات الحرارة ما بين 20-35 درجة مئوية.
تمتاز بموقع جغرافي مميز حيث يمر عبرها الطريق القومي ، كما انها تبعد مسافة ( 85 ) كلم من ميناء الصادر سواكن .
الي جانب موقعها فهي تتمتع بفرص استثمارية خاصة في مجالات الدواجن ، ومزارع الألبان ،و تربية النعام والغزلان ، كما تتيح لها ظروفها الطبيعية بأن تكون مؤهلة لانتاج كافة المحاصيل البستانية من خضروات ، حتى الزهور والنباتات الطبية والعطرية.
أسماك البحر :
الموقع الجغرافي للولاية علي ساحل البحر الاحمر على طول بامتداد يصل الي( 750 ) كلم ، كل هذا الامتداد الساحلي جعل المناخ ملائما لإقامة مشروعات الاستزراع السمكي ، والتي من شأنها تغطية الاستهلاك المحلي وتحقيق فائض للصادر لتوفير عائد مادي مجزٍ ، وأوضحت الدراسات أن الأسماك التي تعيش في البحر الأحمر لا تهاجر فيما يعرف عن هجرة الأسماك التجارية مثل التونة والسالمون إنما تتوالد بشكل محصور وتعيش في الحواجز المرجانية والشعاب الحجرية داخل البحر ،في حين نجد ان أسماك البحر الأحمر تنقسم الي اسماك قاعية وسطحية واسماك شعاب مرجانية واصناف يمكن استزراعها مثل ( الجمبري وخيار البحر واسماك العربي) .
ووفقا لدراسات فإن المساحة الكلية القابلة للاستزراع بالأقفاص تصل الي ( 734,400 م م ) علي ان تشمل المزرعة الواحدة ( 20 ) قفصا ، بقطر ( 22 ) مترا وعمق( 10 )امتار ، ومن المقدر ان تصل إنتاجية القفص الواحد الي ( 50 ) طنا ، ما يعني ان انتاجية المزرعة تبلغ (1000 ) طن في دورة الإنتاج الواحدة .
شاليهات الرقبة ومنتجعات عروس:
الي الشمال من مدينة بورتسودان علي بعد ( 17 ) كلم منها تماما ، تقع قرية الرقبة السياحية بمساحة تبلغ ( 1,000,000 ) م م ، ويتكون مشروعها السياحي من (1000 ) شاليه يتم بناؤها وتشغليها بواسطة شركة متخصصة في ادارة وتشغيل المنتجعات السياحية .
اما قرية عروس فتتكون من اربعة منتجعات سياحية وفندق خمسة نجوم ، و10% من مساحة المشروع تم حجزها للطرق الداخلية ، والمنطقة محاطة بخليج طبيعي من الجانبين الجنوبي والشرقي وبها شاطئ للغوص .
قرى شنعاب وعقيق وأركويت :
عدد من القرى السياحية المطلة علي الساحل وضعت لها الولاية مشاريع استثمار بحثية متكاملة ، كل علي حسب طبيعتها ، حيث تمتاز قرية شنعاب السياحية بوجود مرسى طبيعي لليخوت يقع علي خليج شنعاب الطبيعي بالقرب من مواقع الغطس .
وبحسب المخطط السياحي فإن قرية شنعاب مؤهلة لتضم منطقة خدمات وسوقا عامة ، وعشرة منتجعات سياحية ، وعشرة فنادق مطلة على الساحل فى مساحات بين ( 10- 40 ) الف متر ، وعشرة شاليهات خارج الساحل فى مساحة ( 50 ) ألف متر ، ومواقف سيارات ، بالاضافة الي اربعة مراسي يخوت ، وتمتاز شنعاب بساحلها المفتوح كورنيش وتضم ، مخططا سكنيًا تتوفر به خدمات محطات المياه والكهرباء .
اما مشروع قرية عقيق السياحية فيشمل توضيحات المخطط اشتمال القرية علي عدد ( 20 ) فندقا علي الساحل العام بمساحات مختلفة ، منها اربعة فنادق خمسة نجوم لها ساحل خاص وبها اربعة جزر منها جزيرة ابن عباس وهي جزيرة اثرية كما يشمل مشروع قرية عقيق مخططا سكنيًا واسواقا وخدمات ومواقف عربات وساحلا مفتوحا .
تتميز منطقة اركويت بوجود مجموعة من الهضاب التي يصل ارتفاعها الي حوالي ( 1000 ) متر ، مع اعتدال درجات الحرارة طوال العام بالاضافة لطبيعتها الساحرة التي ميزتها بوجود بعض النباتات النادرة ، وتقع اركويت داخل محلية سنكات في مساحة (210,000 ) م م ، ومن خلال موقعها المتميز تعد اركويت من اهم مشاريع النهوض بالسياحة وتقديم خدمات سياحية ترفيهية عالمية ، اذ يشمل مشروعها السياحي انشاء منتجع فندقي فاخر خمسة نجوم .
تحديث عمراني :
عدد من المباني الجديدة تم وضعها ضمن خارطة تطوير المدينة منها مبنى الخدمات الرئيسى على اجمالى مساحة تبلغ ( 1400 ) م م ويحتوى على الخدمات و الصالونات والمطاعم على شكل دورين بإجمالى مساحة تبلغ ( 2200 )م م ، اما مبنى الاستقبال الخارجى بجوار المدخل فيحتوى على صالونات الاستقبال والعديد من الخدمات المكملة بإجمالى مساحة تبلغ 300 م م. بالاضافة الي مبانى الغرف الفندقية بمساحة اجمالية للمبنى الواحد تبلغ ( 340 )م م وجميعها عبارة عن دور ارضى فقط بواقع عشر غرف فندقية فاخرة بالمبنى الواحد بعدد اجمالى ( 21 ) مبنى جديدا ما يوفر مايزيد عن (210 ) غرفة جديدة . هذا بالاضافة الي مشروع مارينا لليخوت السياحية والتي تبلغ إجمالي تكلفة مشاريعها التقديرية ( 8,519,000 ) دولار ، وابراج بورتسودان سنتر ، التي تبلغ إجمالى تكلفتها التقديرية 150,000,000) دولار .
تطوير المطار والرحلات الخارجية :
ووفقا لخطط التطوير ومتطلبات السياحة كان لا بد من الاتجاه الي تطوير مطار بورتسودان الواقع جنوب المدينة علي بعد 25 كلم منها ، ومدرج هبوط الطائرات الحالي يبلغ طوله 2.500 متر، ويستقبل ما بين 20- 25 رحلة اسبوعية من الخرطوم تستغرق ساعة زمنية ، وفي اطار الرحلات الخارجية يستقبل المطار 14 رحلة اسبوعية ما بين بورتسودان ، وجدة ، و دبي والقاهرة وتستغرق الرحلات من نصف ساعة الى ثلاث ساعات . وتشمل خطط التطوير زيادة مدرج الهبوط من ( 1000 )متر ليصبح ( 3.500 )متر طولي ، وزيادة سعة الصالات والمرافق الخدمية وتوسيع مواقف الطائرات ، بالاضافة الي تطوير نظام تزويد الطائرات بالوقود والإمدادات الأخرى ، عن طريق إنشاء شبكة خطوط انابيب من المستودعات مباشرة لتقليل تكلفة التزود بالوقود مما يتيح وضعا تنافسيا افضل للمشغل ، وتنظيم وتطوير عمليات الشحن الجوي العابر للبضائع من الميناء مباشرة إلى الدول المغلقة التي تجاور السودان والتي يمكن ان تستخدم ميناء بورتسودان مثل تشاد ،جنوب السودان ، إثيوبيا وافريقيا الوسطى . كما تهدف الخطة الاستثمارية الي تشغيل مطار بورتسودان كمطار احتياطي لمطار جدة في موسم الحج وفي أي ظروف أخرى.
استثمارات قطاع الصناعة :
منطقة صناعية متكاملة للصناعات الثقيلة تضم في داخلها مشاريع توليد الكهرباء وتحلية المياه ومخازن الاسبيرات وورش صيانة العربات والنجارة ومعاصر الزيوت خصصت لها مساحة (90.000)متر مربع ، وفي مجالات الصناعة ايضا ترسم خطط الاستثمار مشروعا ضخما لاسمنت درديب والذي تبلغ إجمالى تكلفته التقديرية (236.000.00 )دولاروتقدر طاقته الانتاجية بحوالي ( 1.500.000 ) طن في ظل توفر الرخام والجبص والطفلة والعمالة المدربة .
وفي ذات اتجاهات الاستثمار الصناعي تم وضع دراسة لمشروع انتاج الصودا الكاوية علي ساحل البحر الأحمر (بعيدا عن المناطق السكنية)، بهدف الاستفادة منها في صناعة الصابون ،والكلور ،وحمض الهيدروكلوريك ، في ظل وفرة المواد الخام ومن اجل تقليل الطاقة الكهربائية التي تستغل في عملية التحليل والتبخير للحصول علي التركيز المطلوب ،والاستفادة من المنتجات الجانبية للمنتج من هيدروكلوريك وكلور وأملاح معدنية مختلفة ، سد حاجة البلد من الصودا الكاوية والتي تقدر بحوالي ( 18000 ) طن سنويا وفقا لمستوردات البلد خلال الثلاثة أعوام الماضية .وانتعاش الاقتصاد القومي بتصدير جزء من المنتج وزيادة الدخل القومي ، وفتح باب للبحث العلمي وتطوير الصناعات المحلية .
تسهيلات واستعدادات :
ولاية البحر الاحمر تعلن جاهزيتها لاستضافة ملتقى الاستثمار السعودي السوداني وإتاحة الفرصة لكل من يرغب الاستثمار في المجالات المختلفة ، وذلك بعد ان اكملت إجراء كل التعاقدات لبداية العمل ، وحماية الاستثمار وضمان حقوق المستثمرين ، بعد ان قررت حكومة الولاية إنشاء شرطة ونيابة ومحكمة خاصة بالاستثمار لضمان سرعة وتبسيط اجراءات التقاضي وتحقيق العدالة وسبق كل ذلك ترتيبات علي الأرض مع المجتمع المحلي ، كما أنهت التسويات حتى يرحب المجتمع المحلي بالاستثمار ويكون في بيئة صديقة جاذبة تتحقق فيها المنافع للطرفين (المحلي والمستثمر) تحت رعاية وإشراف مباشر من حكومة الولاية بكافة أجهزتها ومؤسساتها ، علي ان يتم تنظيم الملتقي الثاني في العام القادم في ذات التوقيت .

رابط كاتب المقال : الولايات

تنويه:. يقوم الموقع بجمع الأخبار والمقالات من الصحف السودانية والعالمية، ويصنفها، ثم يرتبها حسب أهميتها. كل ذلك يتم بطريقة آلية.الحقوق محفوظة لاصحابها.موقع وادي حلفا غير مسؤول عن المقالات اوالتعليقات الواردة أنما مسؤولية كاتبها.

التعليقات المشاركة 0 تعليق . (RSS 2.0) شاركنا التعليقات

  1. لا توجد تعليقات الأن كن أول من يعلق.

التعليقات

تواصل مع المجلة

www.wadihalfa.net