الرئيسية » الاقتصادية» أنت تقرأ وتشاهد وتستمع

سُيّاح يجذبهم الصيف الحار إلى رأس الخيمة

RSS تعليقات RSS قارئ Atom قارئ 38 0 أضف تعليق

بينما يجزع الناس وهم يتصببون عرقاً من شدة لهيب الصيف، ونفاد صبرهم على تحمله، ويجد بعضهم الملاذ بحزم أمتعتهم والسفر هرباً إلى حيث البلاد الباردة، تتوافد أفواج السيّاح من كل فج لقضاء فصل الصيف على أرض الإمارات، بعكس ما كان يحدث في السابق.

وصار من المألوف جداً رؤية أفواج السيّاح وهم يترجلون من الحافلات أمام الفنادق بأعداد كبيرة، قبل انتقالهم لزيارة المواقع السياحية والأثرية ممثلة في: الشواطئ، المراكز التجارية، الجبال، الأبراج، القلاع التي أبرزها قلعة ضاية، التي يعود تاريخها إلى عام 1819، وينابيع عين خت ذات الخاصية المعدنية العلاجية، وكورنيش القواسم، الذي يشكل متنفساً ترويحياً للعائلات.

ويقول الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، هيثم مطر: «توافد السيّاح، في هذا الطقس اللاهب الحرارة، يمكن تفسيره بأنه يندرج في معرفة السيّاح بالمغريات السياحية المتوافرة في رأس الخيمة، علاوة على رغبتهم في تجربة صعوبة الظروف المناخية المختلفة عن بلادهم، التي يحاولون تجاوزها بقضاء الفترة الصباحية على شواطئ البحر، إلى جانب ممارسة هواية تسلق الجبال وركوب الدرّاجات والركض على الشواطئ، وغير ذلك».

وتنبه الحجوزات الفندقية والمنتجعات، التي سجلت نسبة 95% بحسب هيئة تنمية السياحة، إلى مدى إصرار السيّاح القادمين من بلاد تكون درجات الحرارة فيها في موسم الصيف متدنية، على خوض مواجهة ساخنة مع حرارة الصيف على أرض الإمارات.

لكن بحسب ما يرى مطر نفسه، فإن «السيّاح الذين يأتون من دول مثل ألمانيا وبريطانيا وروسيا وبولندا، لم يقصدوا رأس الخيمة بغرض قضاء وقت يرون فيه تحدياً لهجير طقس الصيف الحار فحسب، وإنما يبحثون أيضاً عن المناظر الطبيعية الخلابة، التي من مكوناتها الجبال والطيور والنباتات والحيوانات المنتشرة في سلسلة جبال الحجر»، لافتاً إلى حرص السيّاح على زيارة جزيرة الزعاب، لأهميتها المستمدة من كونها مدينة أثرية متكاملة، تحتفظ بكل مكوناتها التي تتوزع على 54 هكتاراً، وتتألف من 150 منشأة، عبارة عن بيوت ومتاجر السوق القديم، إضافة إلى المساجد والقلاع، وسكانها من قبيلة الزعاب، الذين اشتهروا بممارسة الملاحة البحرية، وتجارة اللؤلؤ والصيد.

ويزيد من جاذبية السياحة صيفاً في رأس الخيمة الفنادق الكثيرة التي يصل عددها إلى 42 فندقاً، توفر 5000 غرفة، بينما يجري العمل حالياً على بناء عدد من الفنادق التي ستوفر 3700 غرفة فندقية، ومن المقرر أن تكون جاهزة في عام 2019.

 

رابط كاتب المقال : الاقتصادية

تنويه:. يقوم الموقع بجمع الأخبار والمقالات من الصحف السودانية والعالمية، ويصنفها، ثم يرتبها حسب أهميتها. كل ذلك يتم بطريقة آلية.الحقوق محفوظة لاصحابها.موقع وادي حلفا غير مسؤول عن المقالات اوالتعليقات الواردة أنما مسؤولية كاتبها.

التعليقات المشاركة 0 تعليق . (RSS 2.0) شاركنا التعليقات

  1. لا توجد تعليقات الأن كن أول من يعلق.

التعليقات

تواصل مع المجلة

www.wadihalfa.net