الرئيسية » الاجتماعية» أنت تقرأ وتشاهد وتستمع

رغم جهود المحلية ومكافحة السلطات .. ثالوث النفايات الذباب والباعوض يرعب الخرطوم

RSS تعليقات RSS قارئ Atom قارئ 26 0 أضف تعليق

الخرطوم: وليد الزهراوي

الخريف الذي توشحت به سماء السودان وعندما نزلت بركاته اكتست الأرض بلباس أخضر وجرت أودية وخيران ونعمة الخريف التي يصفها الجميع بالنعمة ولكن هذه النعمة قد تتحول الى نقمة فالخرطوم عاصمة اللاءات الثلاث تشكو احياءها مر الشكوى من الخريف وامطاره فالشوارع بها خلل بحسب المواطنين والمياه الراكدة كانت هي العنوان المشترك بين احياء العاصمة وكذلك تراكم النفايات ناهيك عن الباعوض الذي اضحى سمة وقاسما مشتركا لأهل الخرطوم، فمثلا احياء جبرة والشجرة وأركويت يصفها اهلها بمراتع الباعوض فما السبب والمسببات التي جعلتها مراتع للباعوض. «فالصحافة» كانت حاضرة في هذه الأحياء وخرجت بالأتي.

صداقة ولكن!
مواطنو الشجرة يجأرون بشكواهم للمسؤولين خاصة مع فصل الخريف الذي جعل للباعوض مراتع خصبة يتوالد فيها مع غياب تام لعمليات المكافحة والرش وعن ذلك يقول المواطن عبدالرحيم الذي يقطن بقشلاق الذخيرة بالشجرة لانستطيع النوم الا بالنواميس المشبعة وكذلك الحال لايختلف كثيرا في جبرة والتي يعدها سكانها بأكبر حاضنة للباعوض على مستوى الولاية وعن ذلك يقول لنا المواطن سيف الدين أحمد بجبرة مربع 18 ان الباعوض يؤرق مضاجع اطفالهم خاصة وان الميادين التي كانت متنفسا اصبحت عبارة عن برك مائية والقول اكثر صدقا عن معاناة الباعوض في اركويت مربع 65 حيث يشتكي اهالي من المنطقة من ذات الازمة حتي ان المواطن وليد قال للصحافة « نحن والبعوض بقينا اصدقاء».
دوريات الذباب والباعوض
مشاكل تصريف المياه من اكبر المشاكل التي يعاني منها مواطنو جبرة فميدان ال14 بحسب المواطن سيف الدين تحول الى بركة تتراكم فيها النفايات وتصدر للمنازل الروائح الكريهة فالذباب يحرسهم نهارا والباعوض ليلا فاللجان الشعبية بالمنطقة لاتقوم بواجبها بحسب المواطنين، وفي الشجرة يشتكي اهاليها من مصايد الاسماك التي هي عبارة عن برك يتوالد فيها الباعوض حتى ان الباعوض بات يلازمهم بكرة وعشيا وصيفا وشتاء.
شركة بدائية
النفايات ايضا كانت من اكبر الشواغل التي شغلت مواطني جبرة والشجرة وشرق الخرطوم خاصة منطقة اركويت، وفي مربع 65 يقول ممثل المنطقة بالمؤتمر الوطني للصحافة عمر ارزاق ان النفايات عملية مزعجة لنا كمواطنين فمن قبل كانت هناك شركة عملت بالمنطقة بكل جد وتفان كانت تنظف داخل الاحياء او تقوم برفع النفايات كل ثلاثة ايام والشواع الرئيسية تقوم بازالة النفايات عنها صباحا ومساء ولكن بعد ان ذهبت الشركة وآل الحال الى محلية الخرطوم فان الأمر تعقد كثيرا وفقدنا كثيرا من الخدمات التي كانت تقدمها الشركة.
عد تنازلي
عمر ارزاق يقول ان محلية الخرطوم فشلت تماما في عملية نقل النفايات فالعربة «تجى يوما وتغيب شهرا» فمنظر النفايات بالحي لايسر عين والشركة لها عربات اكثر رجعية وتخلفا بحسب ارزاق فكانت الشركة تستخدم الضاغطات والان المحلية تستخدم تراكترات لنقل النفايات وهذه المرحلة تجاوزها العالم اجمع فمحليتنا من الاحسن الى الاسوأ فالنفايات تتطاير من هذه التراكتورات «والوجع في محلو» ويرجع ارزاق ليقول ان منطقة شرق الخرطوم هي من اكثر المناطق التي تفرز النفايات بالولاية لذا كان بالامكان ان تكون هناك شركة قوية مثل الشركة السابقة «نحن اكتر ناس بندفع وماقاعدين نتأخر» وارزاق يقول ان موظف النفايات الذي لانرى عربته يأتي بصورة مستمرة ولاينقطع عنا.
روائح كريهة
المواطن عبدالعزيز علي يقول «للصحافة» ان نتاج تراكم النفايات كان الروائح الكريهة خاصة مع هطول الامطار وكذلك الباعوض والذباب اللذان يتواجدان بصورة كبيرة داخل الاحياء ويشتكي عبدالعزيز مر الشكوى من الكهرباء وقطوعاتها المستمرة والمتذبذبة والتي تؤدي الي اعطال عديدة بالاجهزة المنزلية وان القطوعات خاصة بهم في مربع 65 فيما قال عضو اللجنة الشعبية عمر عبدالرحمن ان سبب القطوعات الكهربائية بسبب المحول الذي يخرج منه خطان يغذيان الحي و أحد الخطوط عليه تحميل عالي بحسب «ناس الكهرباء».
حلا الخريف حلا
وعن مشاكل الخريف باركويت وعموم شرق الخرطوم يقول ممثل المؤتمر الوطني بمنطقة اركويت مربع 65 يقول انها مشاكل معروفة ومعلومة لدي المحلية وهي تتمثل في المصارف التي تخنقها النفايات فهذه المصارف تحتاج لتنظيف دوري والادوار تكاملية مابين ادارة النفايات والادارة المنوط بها تنظيف المصارف وان لم يكن كل منهم يقوم بدوره الكامل فان الأمر سيبدو غير جيد، وتكون هناك مشاكل لايمكن حلها الا بان يقوم كل بدوره ، ويقول ارزاق ان غرفة الطوارئ بمحلية الخرطوم العام الماضي او بوحدة الخرطوم شرق الادارية كانت لاتمتلك الا بابورين «لسترين» فقط وثلاثة «لوادر» مؤجرة فمن غير المعقول ان منطقة بهذا الحجم يكون بها بابوران فقط لشفط المياه وهذا الامر يبين لنا ضعف امكانيات المحلية في منطقة تعد من اغنى مناطق الخرطوم والأكثر دخلا بين احياء الولاية ومحلياتها.
جهد ذاتي
ومربع 65 بالرياض مشاكله بحسب الاستاذ عمر صفيحة لاتحصى ولاتعد فميدان المربع الذي من الممكن ان يكون متنفسا للحي ويلعب به اطفالهم فهو مقفول السور منذ العام 2013م ولم يجر عليه اي اضافات فالميدان من المفترض ان تقوم المحلية باضاءته وتنجيله الا انها لم تقم باي شئ من هذه الامور. والاستاذ صلاح المتابع لشئون الميدان يقول عنه اصبح منطقة مقفولة تحمي الكلاب الضالة فليلا يبدو المكان موحشا ومخيفا ، ويمضي صلاح بالقول عندما اردنا ان نقوم بتنجيله واضاءته اوقفتنا الشركة المنفذة بدعوى انها متعاقدة مع المحلية ولها مستحقات بطرف الاخيرة وعمر ارزاق الذي يمسك الان بملف الميدان يقول «للصحافة» الان وبعد جهد كبير تقدمنا بطلب للمحلية بان نقوم بجهدنا الذاتي بتنجيل الميدان واضاءته وقد وافقت المحلية وسنشرع في تنجيله حتى يلعب اطفالنا امام اعيننا لاننا بتنا في زمن لانأمن فيه ان يخرجوا للميادين البعيدة.
أطفال الشوارع
وعضو اللجنة الشعبية باركويت وعدد من المواطنين يشتكون «للصحافة» من الظواهر الدخيلة عليهم حيث انهم باتوا يفقدون نعمة الأمن فالمنطقة شرق الساحة الخضراء وغرب اركويت يقولون عنها منطقة سطو ومرتع «للحرامية والشماشه» فقد داهموا الحي لعدد من المرات، وصلاح يقول عنهم ان هذه المنطقة بها عدد مهول من الاطفال القاصرين الذين لامأوى ولا اسر لهم فقد اتخذوا هذه المنطقة مسكنا واقاموا عليها عددا من العشش العشوائية فهم بالنهار يجمعون البلاستك والخرد تجدهم يستقلون العربة «الكارو» ويعملون في نقل هذه الكريستالات بالرغم من كونهم يقومون بخدمة جمع النفايات من دون اجر من المحلية الا انهم في ذات الوقت اضحوا احد المخاطر.
تأثير اقتصادي
جولتنا في هذه الاحياء جعلتنا نقف على كثير من المشاكل التي يعاني منها اهل الخرطوم فالخريف الذي يتغنى له الاطفال « حلا الخريف حلا اهلا به وسهلا» وجدنا من يقول لا اهلا به ولا سهلا لأنه اضحى مصدر خطر لكثير منهم فالخريف عند الكثير من المواطنين هو المياه الراكدة التي تولد الباعوض والذباب الذي يجعلهم يطرقون ابواب المستشفيات باحثين عن العلاج او الشفاء ومن ثم التأثير على اقتصادياتهم التي تعاني من غير مستشفيات كما يحكي المواطن اسماعيل محمد وكذلك الكهرباء هاجس كبير بالنسبة للمواطنين خاصة في ليالي الخريف الحالكة فلايجد فيها المرء انيسا لوحشة الليل سوى الباعوض.

تنويه:. يقوم الموقع بجمع الأخبار والمقالات من الصحف السودانية والعالمية، ويصنفها، ثم يرتبها حسب أهميتها. كل ذلك يتم بطريقة آلية.الحقوق محفوظة لاصحابها.موقع وادي حلفا غير مسؤول عن المقالات اوالتعليقات الواردة أنما مسؤولية كاتبها.

التعليقات المشاركة 0 تعليق . (RSS 2.0) شاركنا التعليقات

  1. لا توجد تعليقات الأن كن أول من يعلق.

التعليقات

تواصل مع المجلة

www.wadihalfa.net