الرئيسية » كتاب» أنت تقرأ وتشاهد وتستمع

حينما جعلتني تلك المرأة أتوه في متاهاتها

RSS تعليقات RSS قارئ Atom قارئ 34 0 أضف تعليق

حينما جعلتني تلك المرأة أتوه في متاهاتها
عطا الله شاهين
ذات زمن ولّى بينما كنتُ عائدا من سهرةٍ جنونية مع الأصدقاء اعترضتني في طريقي لبيتي امرأة عادية وللوهلة الأولى اعتقدتُ بأنها تريد الاعتداء عليّ أو أنها من عصابة ما.. كان الجوّ في ذاك الوقت يغطيه الضباب، ففوقفت على رصيف الشارع، وقلت لها: ماذا تريدين فقالت: لا شيء سوى الحُبّ، فرددت عليها لست مهتما بالحبِّ الآن.. فقالت: هيا لنتعرّف على بعضينا، فلا تخاف أنا لست سوى امرأة تريد حبّا ولا أدري حينها كيف وقعتُ في حبّها مع مرور الوقت، لكنني بدأت أتوه في متاهات حبّها، وجعلتني أضيع في متاهات جنونها، فباتت تربكني في حبّها، لأنها جعلتني أغرق معها في مشاكلها الخاصة، فبدأت أفرّ كل يوم منها، لكنني وجدت نفسي تائها في متاهات حبِّ امرأة لم أجد فيها أي شيء مختلف في احترافها للحُبّ.. فحاولت الابتعاد عنها، لكنها ظلت تزعجني بهمساتها، رغم أنني كنت أنجذب لهمساتها الغير عادية البتّة..

موقع الكاتب:عطا الله شاهين

بريد الكتروني:atta_shaheen@hotmail.com

التعليقات المشاركة 0 تعليق . (RSS 2.0) شاركنا التعليقات

  1. لا توجد تعليقات الأن كن أول من يعلق.

التعليقات

تواصل مع المجلة

www.wadihalfa.net