الرئيسية » افكار مشاريع» أنت تقرأ وتشاهد وتستمع

بدء فرز عطاء المقاول لإسكان المرحلة الأولى بالنيل الأزرق

RSS تعليقات RSS قارئ Atom قارئ 2 0 أضف تعليق

تم الأمس برئاسة بنك الخرطوم بدء الفرز الأولي لعطاء المقاولين لتنفيذ 250 وحدة سكنية بمدينة الدمازين.

وأوضح مولانا عبد المنعم عيسى القاضي وزير التخطيط العمراني بولاية النيل الأزرق اهتمام حكومة الولاية بتوفير السكن للشرائح المختلفة للمواطنين بالولاية موضحا أن السكن دعامة أساسية من أساسيات الاستقرار والتنمية والسلام.

وأكد الوزير توفر الإرادة السياسية لإنجاح العمل في مشروعات الإسكان وتقديم كافة المساعدات الممكنة لشركات المقاولات التي ستفوز بالعطاء المطروح وامتدح إنجازات الصندوق القومي للإسكان والتعمير والدور الذي لعبه في سد حاجة المواطن للسكن .

واستعرض دكتور عبد الرحمن الطيب أيوبيه المدير التنفيذي للصندوق القومي للإسكان والتعمير جهود وإنجازات الصندوق مشيرا إلى انتشار صناديق ومدن الإسكان بالولايات المختلفة.

وأشاد أيوبيه بالدور الذي يضطلع به بنك الخرطوم البنك الرائد لتمويل مشروعات الإسكان في ولاية النيل الأزرق بجانب شركاء الصندوق الآخرين من شركات مقاولات والاستشاريين وغيرهم مبينا أن الصندوق يسعى لتوفير المأوى الاقتصادي الآمن للجميع القليل التكلفة والملائم للبيئة.

وقال عبد الله الزين حرز الله إن الولاية تعتبر من الولايات المتأثرة بالنزاعات وأن الصندوق يركز على توفير السكن للفئات المتأثرة بذلك ولذوي الدخل المحدود والفقراء والمساكن بالتنسيق والتعاون مع الصندوق القومي للإسكان والتعمير، وأوضح أن المرحلة الأولى تستهدف تنفيذ 250 وحدة وأن الجهد سيتواصل لاستكمال بناء 1000وحدة.

من جانبه أعلن السيد فيصل عباس فضل نائب المدير العام لبنك الخرطوم استعداد البنك للاستمرار في دعم مشروعات الإسكان داعيا إلى أهمية الالتزام بتنفيذ المشروعات في وقتها المحدد وأن يلتزم المستفيدون بسداد ما عليهم من أقساط حتى يتسنى للبنك الاستمرار في الدعم والتمويل لمثل هذه المشروعات.

وقال الباشمهندس زين العابدين عمر حسين رئيس اللجنة الفنية للعطاء إن عدد الشركات المتقدمة للعطاء40 شركة منها 26 سلمت كراساتها، مشيرا لحيادية وشفافية عمل اللجنة لاختيار الشركة أو الشركات الأكثرة قدرة على تنفيذ العطاء.

خدمات سونا

تنويه:. يقوم الموقع بجمع الأخبار والمقالات من الصحف السودانية والعالمية، ويصنفها، ثم يرتبها حسب أهميتها. كل ذلك يتم بطريقة آلية.الحقوق محفوظة لاصحابها.موقع وادي حلفا غير مسؤول عن المقالات اوالتعليقات الواردة أنما مسؤولية كاتبها.

التعليقات المشاركة 0 تعليق . (RSS 2.0) شاركنا التعليقات

  1. لا توجد تعليقات الأن كن أول من يعلق.

التعليقات

تواصل مع المجلة

www.wadihalfa.net