الرئيسية » كتاب» أنت تقرأ وتشاهد وتستمع

الصديق الوفي قصة جميلة عن الاصدقاء بعنوان الصديق وقت الضيق

RSS تعليقات RSS قارئ Atom قارئ 12 0 أضف تعليق

استمتعوا معنا الآن بقراءة هذه القصة الجديدة المميزة نقدمها لكم في هذا المقال بعنوان الصديق الوفي ، قصة الصديق وقت الضيق بقلم : ابراهيم الأمين نتمني ان تنال إعجابكم وللمزيد من القصص يمكنكم زيارة قسم : قصص من موقع احلم .


الصديق وقت الضيق

كان لأحد التجار ابن مستهتر ينفق المال الكثير بلا حساب أو مسئولية، ويقضي اوقاته في اللهو مع اصدقاء السوء الذي احبهم ولم يهتم بعلم او عمل، وكانوا يطمعون في ماله الذي ينفقه علي ملذاتهم، وحاول التاجر ان يقنع ابنه كثيراً ان اسلوب حياته مع رفاق السوء اسلوب مشين وانهم لا يحبونه بل يطمعون في ماله لكن الابن لم يستمع الي النصيحة فطرده ابوه من البيت .

ذهب الابن الي اصدقائه ليقترض منهم بعض المال ويجد عندهم المأوى فلم يكرموه ولم يرحبوا به، لم يعطوه مالاً بل تركوه وحيداً علي حاله عندما علموا ان والده طرده من المنزل وأنه لم يعد يملك اي مال، حزن الابن كثيراً وعرف ان اصدقاءه اصدقاء سوء ومصلحة وليسوا اصدقاء اوفياء، بحث عن عمل فوجد عملاً شاقا مقابل اجر زهيد فلم يجد مفراً من قبوله واصبح يعمل ليلاً ونهاراً لينال بعض المال .

ولما عرف التعب والجهد من اجل الرزق اصبح مقتصداً لا يبذر وتعلم الصبر وتحسنت احواله ومع ذات يوم ان النيران قد اشتعلت في متجر ابيه فأتت علي ما فيه من سلع فتذكر اباه ونصائحه وذهب اليه ليساعده في محنته، ولكنه وجد اصدقاء ابيه يداً واحداً بجانبه يساعدون صديقهم المنكوب، فعرف الفرق بين اصدقاءه واصدقاء والده الاوفياء وتعلم درساً لا ينسي وسامحه ابوه وبدأ الاثنيان صفحة جديدة في الحياة

بقلم : ابراهيم الأمين .

قصة المباراة

اتفق الحمار والتيس علي العيش في الغابة وانضم إليهما الثور والخروف والديك، ربطت بين هذه الجماعة صداقة قوية وطابت لهم الحياة هناك، اخذ التيس يعير الحمار بأنه عاجز عن القفز فانزعج الحمار كثيراً وقال لأصحابه : لقد قررت أنا اباري التيس بالقفز .

دهش الثور والخروف والديك وصاحوا : ومتي تكون المباراة ؟ قال الحمار : في فصل الربيع عندما يمتلئ الجدول بالماء، راح الحمار يتدرب علي القفز دون انقطاع بينما انصرف التيس الي الاكل والنوم مغتراً بقدرته علي الوثب فزاد وزنه وثقلت حركته .

اقبل الربيع وحان موعد المباراة، قفز الحمار قفزة رائعة حطته علي الجانب الآخر من الجدول ولما حاول التيس القفز سقط في الجدول وتطاير الماء من حوله، وضحك الجميع عليه واسرعوا الي انقاذه واحتفلوا بالحمار الفائز وادرك التيس عاقبة الغرور .

بقلم : فائدة جديع ابو تايه .

موضوعات أخري تهمك

رابط كاتب المقال : كتاب

تنويه:. يقوم الموقع بجمع الأخبار والمقالات من الصحف السودانية والعالمية، ويصنفها، ثم يرتبها حسب أهميتها. كل ذلك يتم بطريقة آلية.الحقوق محفوظة لاصحابها.موقع نوبيون غير مسؤول عن المقالات اوالتعليقات الواردة أنما مسؤولية كاتبها.

التعليقات المشاركة 0 تعليق . (RSS 2.0) شاركنا التعليقات

  1. لا توجد تعليقات الأن كن أول من يعلق.

التعليقات

تواصل مع المجلة

www.wadihalfa.net