الرئيسية » أحلام» أنت تقرأ وتشاهد وتستمع

اريد الهروب من البيت

RSS تعليقات RSS قارئ Atom قارئ 48 0 أضف تعليق

انا بنت عمري 16 سنة مشاكلي مع هذه الانسانة التي تدعى (امي) كل يوم بتزيد حاولت اني ما اتكلم معاها حتى تقل المشاكل و ننسى كل المشاكل التي تحدث بيننا ثم اتحدث معها بس هي كل يوم تعملي مشكل و الله العظيم صرت ما اكل من ايدها دائما اطهو لحالي لانها دائما بتقولي تاكلي و تنامي انا اطهو و انت بس تاكلي كذلك شلت ملابسي من الخزانة و و ضعتها في مكتبي لانها دائما تقولي تعبت من اغراضك لذلك كل شيء يخصني صرت اعملوا لحالي بس عشان ابين لها انني لست انا من يعيقها و يتعبها كما انها دائما تقول لاخي لا تتكلم معها و كذلك صارت تحكي عني اشياء قبيحة عند ابي فصار يعاملني بطريقة عدوانية و الله مليت مليت كثييير صحيح انها امي و يجب عليا احترامها و اني لا زم اصبر بس و الله مليت من تصرفاتها تجاهي فانا انسانة واعية و لدي مشاعر بالاضافة الى انني انسانة حساسة كثيرا ما اتحمل الاهانات من اي شخص ففي المدرسة اتلقى اهانات كبيرة من حولي لكنني اقول في نفسي لن اهتم بهم لانهم لايعنون لي شيء فالاشخاص الذين يعنون لي هم اهلي لكن للاسف صاروا يهينوني اكثر من الاشخاص اللي في الخارج رغم ان عائلتي هي املي الوحيد بلاضافة الى انني لا اخرج من البيت ابدا لان ابي يمنعني لذلك اريد ان اهرب في اسرع وقت فامي قالت انها ستقتلني و اعادتها كم مرة فاحيانا تهددني بالسكيين اردت الهروب كم مرة لكنني لا املك احدا بالاضافة الى انها منعتني من الذهاب الى اهلها ( جدتي خالتي ) ……. اسفة بنات اعرف اني طولت كتيير في الكتابة بس بلييز اعطوني حل يناسبني و اذا كنتم تعرفون دكتور نفسي عبر الانترنت اعطوني عنوانه لانني بحاجة الى شخص جنبي احس نفسي ضعيفة كتيير والله انا الان اكتب و ابكي من شدة المي اريد ان اقدم لكم من نصيحة و هي اذا كانت امكي تحبكي و تعاملكي معاملة حسنة و تعتبركي كل حياتها فنيصحة لكي هي ان تقبليها كل يوم و تدعي لها بالجنة و الصحة و كذلك اشتري لها هدايا لانها هي الانسانة تجعلكي سعيدة ام حزينة فهي اهم شيء في الحياة فانظروا الى حالتي الان رغم انني كنت احبها كثيرا و كنت اراها ملكتي و روحي لكن للاسف عندما اعترفت لي بكرهها لي خلاص سقطت من عيني و صرت اراها شخص اخر

رابط كاتب المقال :

التعليقات المشاركة 0 تعليق . (RSS 2.0) شاركنا التعليقات

  1. لا توجد تعليقات الأن كن أول من يعلق.

التعليقات

تواصل مع المجلة

www.wadihalfa.net