الرئيسية » كتاب» أنت تقرأ وتشاهد وتستمع

أحلامي هي مصدر نصوصي الإبداعية

RSS تعليقات RSS قارئ Atom قارئ 10 0 أضف تعليق

أحلامي هي مصدر نصوصي الإبداعية
عطا الله شاهين
حين تقتحمني أحلامي تكون مصدرا لنصوصي الإبداعية، التي أكتبها فيما بعد، فأحلامي لطالما ظلت كل ليلة كمادةٍ رئيسية في الأدب، أي بمعنى ’خر كل ما أراه في تلك الأحلام تبيت فيما بعد مادة أدبية.. ففي أحلامي أرى أشياء غريبة مليئة بفوضى سماوية فيها كل شيء مختلف حتى النساء التي أراها في مناماتي يكن وقحات يتهجمن عليّ بكل سحرهن.. فحين أحلم تأتيني صورا مليئة بكل شيء مختلف عن توستالجيا الحب والغموض والأشباح والنساء الشغوفات للحبّ، لكنني أحيانا أتجرأ وأكتب في نصوصي أشياء تكسر التابوهات الممنوعة عندنا، لكن بكل تأكيد بأسلوب أدبي إيحائي رائع تجعل القارئ عند قراءته لنصوصي ينجذب للنصّ المختلف عن النصوص العادية.. فأنا أحبّ كتابة النصّ كما أراه في أحلامي، دون تحريف، فلا يمكن أن أظلّ أكتب بذات الأسلوب الموجود عن الأدباء الآخرين، لكن بإمكاني أن أكتب أحلامي كما أراها دون أي تعديلٍ في النّص، الذي عادة ما أقوم بكتابته حينما أصحو من أحلامي، أو حين أتخيل صورا في مخيلتي الغاصّة بالصور والأفكار الغامضة والرائعة، لكن رغم أنني أكسر تابوهات الممنوع في الكتابة، أي حينما أحولها من صور إلى نصّ إبداعي يكون مليئا بصور أدبية كما هي، لكن هنا لا يمكنني أن أبتعد عن الأسلوب ألأيروسي في وصف جسد لامرأة مثلا من فتنة جسدها وغوايته كما أراها في أحلامي، لكن لا أتجرأ في الكتابة عن الأيروسية كما نراه عند الأدباء الغربيين.. فالقراء حينما يقرؤون نصّي، فهم يرون صورة أدبية بين أيديهم مليئة بالإيحاء.. يرون أحلامي بكلّ تجلياتها من جمالية وشبقية العواطف البشرية..

موقع الكاتب:عطا الله شاهين

بريد الكتروني:atta_shaheen@hotmail.com

تنويه:. يقوم الموقع بجمع الأخبار والمقالات من الصحف السودانية والعالمية، ويصنفها، ثم يرتبها حسب أهميتها. كل ذلك يتم بطريقة آلية.الحقوق محفوظة لاصحابها.موقع وادي حلفا غير مسؤول عن المقالات اوالتعليقات الواردة أنما مسؤولية كاتبها.

التعليقات المشاركة 0 تعليق . (RSS 2.0) شاركنا التعليقات

  1. لا توجد تعليقات الأن كن أول من يعلق.

التعليقات

تواصل مع المجلة

www.wadihalfa.net